مطار تونس قرطاج: زيارة ميدانية توقيا من فيروس 'كورونا'

زيارة ميدانية لمطار تونس قرطاج توقيا من فيروس 'كورونا'

زيارة ميدانية لمطار تونس قرطاج توقيا من فيروس 'كورونا'
في إطار التوقي من فيروس كورونا قامت وزيرة الصحة بالنيابة سنية بالشيخ بزيارة ميدانية اليوم السبت 25 جانفي 2020، لمطار تونس قرطاج الدولي و ذلك قصد معاينة استعدادات كل الأطراف المتداخلة للتوقي من هذا المرض.

و كانت الوزارة أعلنت في وقت سابق عن اتخاذ عدة إجراءات و تنظيم حملات توعوية بالاشتراك مع مصالح الطيران المدني والمطارات لفائدة التونسيين المسافرين إلى الصين أو العائدين منها لمنع تسرب فيروس كرون الى بلادنا أين سيتم إرساء كاميرات في مداخل عبور المسافرين قصد تقصي درجة حرارتهم و في صورة التفطن لاعراض المرض عند شخص ما يتم عزله في غرفة خارج المطار و نقله بعد ذلك الى المستشفيات لمتابعة حالته بعد القيام بالتحاليل اللازمة.

كما شددت وزيرة الصحة بالنيابة سنية بالشيخ على ان تتوفر هذه الإجراءات في جميع مطارات تونس من ذلك مطار جربة و مطار النفيضة.

و من جهتها أكدت المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة بوزارة الصحة، إنصاف بن علية أن خطرانتشار فيروس 'كورونا' في تونس لازال ضعيفا نظرا لعدم وجود رحلات جوية مباشرة بين تونس والصين، التي ظهر في الفيروس لأول مرة.

تكثيف عمليات الرصد

وشددت على أن الوزارة ستعمل على تكثيف عمليات الرصد والمتابعة في المطارات، موصية  التونسيين المسافرين إلى الصين بتجنب الاقتراب من الأشخاص أكثر من 2 متر واستعمال الواقي في الانف والفم وغسل اليدين بالماء والصابون كما دعت العائدين من الصين الى الانتباه الى علامات المرض والاتصال بالطبيب حال ثبوت احدى علامات الاصابة بالفيروس وهي الحمى والسعال وضيق وصعوبة في التنفس واحتقان في الانف أو الح وصداع شديد والاسهال وقد يتطور الوضع الى الاصابة بالاعراض التنفسية الحادة التي قد تؤدي الى فشل تنفسي.

كما ثمّن ممثل منظمة الصحة العالمية في تونس”Yves Souteyrand “ هذه الإجراءات الوقائية التي تقوم بها تونس خاصة و انه تم تسجيل 3 حالات في فرنسا و للتذكير فإن الصين التي ظهر فيها الفيروس منذ 31 ديسمبر 2019 ،قد أعلنت ارتفاع عدد المصابين بالفيروس إلى 1287 و عدد الضحايا إلى 41 ،بينما لا تزال سلطاتها ُ تصارع لاحتواء الفيروس القاتل الذي يخشى تفشيه في البلاد. ويعتبر فيروس ”كورونا“ أحد أنواع الفيروسات التي تُصيب الجيوب الأنفية، ّ والأنف، والجزء العلوي من الحلق.