رفع شكاية لمنع قطع تراثية تونسية في مزاد علني في باريس

رفع شكاية لمنع بيع قطع تراثية تونسية في مزاد علني بباريس

رفع شكاية لمنع بيع قطع تراثية تونسية في مزاد علني بباريس
أفادمدير المعهد الوطني للتراث فوزي محفوظ، اليوم الأربعاء 3 جوان 2020، بأنه بعد الإعلان عن عرض قطع تراثية تونسية للبيع في المزاد العلني في باريس، أودع المعهد الوطني للتراث اليوم شكاية لدى النيابة العمومية بتونس، وتقدم أيضا بمطلب لدى وكيل الجمهورية لجرد القطع التراثية الموجودة بدار جلولي التي سيتم عرض 114 قطعة منها للبيع في المزاد العلني في باريس يوم 11 جوان الجاري.


وبين فوزي محفوظ في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن المعهد الوطني للتراث بصفته مؤسسة عمومية ذات صبغة إدارية تتمتع بالشخصية المدنية والاستقلال المالي وبوصفه مؤسسة علمية وفنية تعنى بإحصاء التراث الثقافي والأثري والتاريخي والحضاري والفني وصيانته، أنه يعمل بالتنسيق مع الفرق الأمنية المختصة في الإجرام لكشف ملابسات تهريب هذه القطع التراثية القيمة، حسب قوله.


وقال إن عملية نقل 114 قطعة تراثية خارج تونس لعرضها للبيع في مزاد علني لم تمتثل للمسالك القانونية المعمول بها حيث تم نقلها دون ترخيص من وزارة الشؤون الثقافية وتم خرق مجلة حماية التر اث الاثري والتاريخي والفنون التقليدية مشيرا إلى أن أغلب هذه القطع صادرة من دار جلولي ولهذا تقدم المعهد بطلب لدى وكيل الجمهورية لجرد القطع التي على ملك الحبيب جلولي (1857-1957) وزير العدل السابق لباي تونس وأودعها لدى ابنه أحمد الذي توفي سنة 2011.


ويذكر أن المعهد الوطني للتراث أصدر بلاغا أمس الثلاثاء أورد فيه أن إدارة المعهد الوطني للتراث بصدد التنسيق مع السفير المندوب الدائم للجمهورية التونسية لدى اليونسكو للحيلولة دون وقوع المزاد وإن تعذر النظر في أن تتولى الدولة التونسية عبر القنوات الدبلوماسية شراء القطع المذكورة.
وعبّر المعهد الوطني للتراث عن احتفاظه لنفسه بالقيام بالإجراءات القانونية.