رغم الجدل الواسع حول الأسعار، التونسي يقبل على "الصولد"

رغم الجدل الواسع حول الأسعار، التونسي يقبل على "الصولد"

رغم الجدل الواسع حول الأسعار، التونسي يقبل على "الصولد"

انطلق موسم التخفيضات الدورية "الصولد" لصيف 2015، غرّة أوت، ليتواصل على مدى ستة أسابيع في ظل مشاركة ضعيفة جدّا من التجار في هذه الدورة مقارنة بالدورة المنقضية.
وللتذكير فإنّ الغرفة النقابية الوطنية لتجارة الاقمشة والملابس الجاهزة بالتفصيل قد أعلنت "عن عدم مشاركة منظوريها في التخفيضات الموسمية في الفترة التي حددتها الوزارة، إذ اعتبرت أنّ القرار كان انفراديا ولم يتم فيه الرجوع إلى الهياكل المهنية الممثلة لتجار التفصيل.
موقع "نسمة" رصد في عدد من شوارع العاصمة وفضاء اتها التجارية حركيّة كبرى، حيث أنّ الشباب والنساء والأطفال والكهول لم تثنهم حرارة الطقس عن الخروج للتسوّق.
ورغم تعاقب المناسبات... من شهر رمضان إلى عيد الفطر... من ثمّ موسم الأفراح وخاصّة اقتراب العودة المدرسية، فإنّ إقبال كبير عرفته هذه الأيّام المحلاّت التجاريّة مع انطلاق "الصولد" الصيفي لا سيما في المحلات ذات العلامات الكبرى.
ورغم الجدل الواسع حول الأسعار التي بدت حسب البعض في المتناول وفيها تخفيض حقيقي، فيما اعتبرها البعض الآخر قديمة ـ جديدة ولم تشهد أي تخفيض، في حين ذهب إلى القول إن الأسعار قد شهدت ارتفاعا أكثر بعد إعلان موسم "الصولد"، الذي بلغ نسبة تخفيض 30% بمعظم نقاط البيع.