الغنوشي: الفوارق التنموية بين الجهات لا تزال تطبع حالة التنمية في تونس

راشد الغنوشي: الفوارق التنموية بين الجهات لا تزال تطبع حالة التنمية في تونس

راشد الغنوشي: الفوارق التنموية بين الجهات لا تزال تطبع حالة التنمية في تونس
افتتح راشد خريجي الغنوشي رئيس مجلس نوّاب الشعب الجلسة العامة المخصصة لمناقشة تقرير لجنة التنمية الجهوية.

⁦ وأكدّ أن التداول في موضوع التنمية حاجة أساسية وأحد الأهداف الرئيسية لثورة الحرية والكرامة ومن أهم عناوين العمل السياسي ويحظى باهتمام غالبية الشعب التونسي.

وأكد أنّ الفوارق التنموية بين الجهات لا تزال تطبع حالة التنمية في تونس. وقد بيّنت عديد التقارير الوطنية والدولية فشل منوال التنمية المعتمد قبل الثورة والمستمر بعدها، في إرساء مقومات صلبة لخلق الثروة وتوزيعها بالعدل على الجهات والفئات والأجيال. كما اشار أن عديد المؤشرات التنموية وخاصة منها مؤشر التنمية الجهوية عمق الفجوة بين مختلف الولايات في جميع المجالات، كما أظهرت حدة التهميش والتفاوت التنموي داخل الجهات وبينها.

كما قال الغنوشي إنّه ''لم يعد يسع بلادنا مواصلة اعتماد المعالجات الموضعية لمشاكل هيكلية وبنيوية يعاني منها الواقع التنموي الجهوي منذ عقود وخاصة أمام تزايد المشاكل وتعاظم المخاطر نتيجة تداعيات أزمة الكوفيد 19 التي مسّت أغلب دول العالم تقريبا وخاصة الشركاء التقليديين''.

هذا وأشار رئيس المجلس إلى الحاجة إلى رفع كل العراقيل وتوفير ما يلزم من شروط قانونية ومالية وسياسية وإدارية لإطلاق مسار وطني تشاركي يجمع كل الأطراف المعنيّة لتأسيس منوال تنموي جديد ينهض بواقع التنمية في الجهات عبر بلورة سياسات عمومية وخيارات تنموية بديلة تقطع مع السياسات الحالية التي لم تنتج غير مزيد من الفوارق الاجتماعية والجهوية ولم تنجح في بناء منوال تنموي ونسيج اقتصادي ينتج الثروة ويوزعها بالعدل المطلوب بين الجهات والفئات والأجيال.