رابطة الناخبات التونسيات تختتم مشروع "من أجل مشاركة فعالة للنساء والشباب في الانتخابات"

رابطة الناخبات التونسيات تختتم مشروع "من أجل مشاركة فعالة للنساء والشباب في الانتخابات"

رابطة الناخبات التونسيات تختتم مشروع "من أجل مشاركة فعالة للنساء والشباب في الانتخابات"

نظمت رابطة الناخبات التونسيات، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة حفل اختتام مشروع "من أجل مشاركة فعالة للنساء والشباب في الانتخابات"، الذي يندرج ضمن برنامج "مقعد في المقدمة للنساء" وهو ثمرة شراكة مع هيئة الامم المتحدة للمرأة بتونس و بدعم من الاتحاد الاوروبي. وقد تم خلال اللقاء التطرق إلى اهم إنجازات المشروع.


وافتتحت أشغال الملتقى من طرف السيدة بسمة السوداني رئيسية رابطة الناخبات التونسيات و السيدة هالة صخيري المكلفة ببرنامج الأمم المتحدة للنساء بتونس .

كما تخلل التظاهرة استعراض لأهم إنجازات المشروع من طرف السيدة نجمة بن خصر منسقة المشروع و عرض شهادات لنساء تمتعن بالبرنامج حيث استعرضن تجاربهن السياسية و النقابية و الجمعياتيه من خلال واقع جديد.

و قد تم كذلك عرض دراسة قيمة حول النساء و الترشح من طرف الدكتورة درة محفوظ إضافة إلى تكريم العديد من الشخصيات الوطنية النسوية... ملاحظة، مشروع و توجه المشروع انطلق في شهر اوت سنة 2014 في إطار شراكة مع هيئة الامم المتحدة للمرأة بتونس و الاتحاد الأوروبي. و يهدف إلى دعم مشاركة فاعلة للنساء و الشباب في الانتخابات.

بداية المشروع كانت بالتسائل عن كيفية إقحام المرأة التونسية في مسيرة الانتقال الديمقراطي في تونس. ومن ثم تم وضع خارطة طريق على ثلاثة محاور أساسية. مرحلة الحملة الانتخابية التحسيسية و تهدف إلى تعزيز قدرات الشباب والنساء و تاطيرهم و تفعيل دورهم في المسار الانتخابي.

الملاحظة الانتخابية القائمة على النوع الاجتماعي من خلال تكوين نسيج من الملاحظات و المراقبين بهدف التصدي لجميع الإخلالات القائمة على النوع الجتماعي و تدوينها و الإعلام عنها.

تدعيم قدرات النساء القادة من خلال تكوين و تطوير قدرات مجموعة من النساء سواء كن منتميات إلى أحزاب سياسية او مستقلات. ولقد وقع تنظيم العديد من الورشات بإشراف مختصات متميزات في ثلاث ولايات.

و اعتبرت السيدة بسمة السوداني ان ما تم إنجازه خلال هذه الفترة يندرج صلب الحراك العام الذي شهدته بلادنا بعد الثورة.و يهدف التوجه إلى خلق مشروع مجتمعي تكون المرأة محوره من خلال تمكينها من آليات العمل و الإبداع و دعم قدراتها العملية و النظرية. و أشارت السيدة بسمة السوداني إلى ضرورة مشاركة كافة مكونات المجتمع المدني لتمكين المرأة التونسية من لعب دورها الفعال في المسار الانتقالي و الانتخابات.