رئيس مجلس نواب الشعب يلتقي بوفد هام من النساء صاحبات الأعمال

رئيس مجلس نواب الشعب يلتقي بوفد هام من النساء صاحبات الأعمال

رئيس مجلس نواب الشعب يلتقي بوفد هام من النساء صاحبات الأعمال

كان لعدد هام من المشاركات التونسيات والأجنبيات في الملتقى الدولي الذي تنظمه الغرفة الوطنية والهيئة العالمية للنساء صاحبات المؤسسات بتونس تحت شعار "النساء صاحبات الأعمال في مستوى مجابهة المخاطر والتحديات"، لقاء، الجمعة، مع محمد الناصر، رئيس مجلس نواب الشعب.


وأكد الناصر في كلمة بالمناسبة أن هذا الملتقى من شأنه أن يحث نساء الأعمال على التوجه أكثر نحو تثمين الصناعات والمهن الصغرى، عبر التجديد والتنمية المتضامنة، مبينا أن "التمكين الاقتصادي للمرأة يفتح المجال أمامها لفرض تواجدها في بقية المجالات السياسية والاجتماعية والثقافية".

وعبر، وفق بلاغ إعلامي لمجلس النواب، عن الاعتزاز بمكاسب المرأة التونسية التي قال إنه "لا تراجع عنها"، مبرزا ما يزخر به تاريخ تونس من نضالات نسائية تركت أثرها في أهم الأحداث، ومكنت العنصر النسائي من التميز والتألق. ولاحظ رئيس مجلس نواب الشعب أن اختيار تونس لتنظيم هذا الملتقى الدولي يعد مبادرة "تضامنية مع الشعب التونسي الذي يعيش غمرة الاحتفال بتتويج الرباعي الراعي للحوار بجائزة نوبل للسلام"، معربا عن الشرف بأن يكون أحد أطرافه إمرأة، بما يجسم المكانة المتميزة للمرأة التونسية في أعرق المنظمات.

من جهتها، أكدت السيدة ماري كريستين أوغلي، نائبة رئيسة الهيئة العالمية للنساء صاحبات المؤسسات، أن هذا الاجتماع العالمي في تونس "يهدف الى مساندة المرأة التونسية، وبالخصوص صاحبات الأعمال اللاتي يساهمن بكل تفان في مسيرة البناء الديمقراطي".

وعبرت في هذا السياق عن تقديرها "للخطوات التي قطعتها تونس في مسارها الانتقالي، وما تميزت به من حوار وبحث متواصل عن التوافق، بما جعل التجربة التونسية أنموذجا يحتذى"، وفق تعبيرها. من ناحيتها، أبرزت رئيسة الغرفة الوطنية للنساء صاحبات المؤسسات، روضة بن صابر، أهمية لقاء تونس الذي كان مناسبة لتبادل الآراء والتجارب بين النساء صاحبات المؤسسات، مؤكدة أن "هذا الحدث النسائي العالمي يترجم ما تحظى به تونس من تقدير لدى مختلف المنظمات الاقليمية والدولية، بالنظر الى ما قطعته من خطوات على درب مسارها الانتقالي، وما تقوم به من مجهودات لمواجهة التحديات" القائمة.

وكان رئيس مجلس نواب الشعب، التقى قبل ذلك بمكتبه السيدتين ماري كريستين أوغلي وروضة بن صابر، وذلك بحضور النائبة الثانية لرئيس المجلس، فوزية بن فضة. ومثل اللقاء مناسبة لاطلاع رئيس المجلس على عمل الهيئتين الدولية والوطنية للنساء صاحبات المؤسسات، وتبادل الرأي بخصوص مشاركة المرأة في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.