رئيس الجمهورية: اتخذت قرارات 25 جويلية بعد زيارتي لقفصة ومستشفى الرديف

رئيس الجمهورية: اتخذت قرارات 25 جويلية بعد زيارتي لقفصة ومستشفى الرديف

رئيس الجمهورية: اتخذت قرارات 25 جويلية بعد زيارتي لقفصة ومستشفى الرديف
استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيّد، مساء اليوم الثلاثاء 14 سبتمبر 2021 بقصر قرطاج، العميد صادق بلعيد والعميد محمد صالح بن عيسى والأستاذ أمين محفوظ، وتطرق اللقاء إلى الوضع السياسي في تونس وإلى عدّة مسائل دستورية.

 

واستنكر رئيس الجمهورية، في مستهل اللقاء، عن الحديث عن انقلاب في تونس قائلا: ''لقد بدأوا يتحدثون عن الانقلاب، كيف يمكن الحديث عن انقلاب بناء على الدستور والفصل 80 الذي يتتحث عن خطر داهم..الخطر جاثم على الدولة ولابد من الحفاظ عليها والدستور أتاح في الفصل 80 منه لرئيس الجمهورية اللجوء إلى جملة من التدابير الاستثنائية''.

وأضاف رئيس الدولة، تعليقا عن الحديث عن تأخر تشكل الحكومة، منذ 25 جويلية الفارط، ''كان يمكن تشكيل الحكومة منذ 26 جويلية لكن القضية ليست قضية حكومة وإنما قضية سياسة حكومة''، موضحا ''من السهل تشكيل حكومة والعودة كما كنا قبل 25 جويلية، لكن القضية تتمثل في السياسة التي ستتبعها''.

 

واشار رئيس الدولة، إلى أن أنه اتخذ القرارات الاستثنائية إثر زيارته إلى ولاية قفصة يوم 24 جويلية قائلا: ''مشيت في الليل لسبيطار الرديف ولقيت لافيه لا ماء لا ضوء ولا أوكسيجين، وتدخلت مع لحداش متاع الليل باش نجيب دبوزة أوكسيجين من صفاقس''.