رئاسة الجمهورية: الفخفاخ قدم استقاله صبيحة اليوم

رئاسة الجمهورية: الفخفاخ قدم استقاله صبيحة هذا اليوم

رئاسة الجمهورية: الفخفاخ قدم استقاله صبيحة هذا اليوم
أفادت رئاسة الجمهورية في بلاغ لها، بأن رئيس الدولة قيس سعيد استقبل اليوم الأربعاء 15 جويلية 2020 بقصر قرطاج كلا من رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ ورئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي إلى جانب الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نورالدين الطبوبي.


وجاء في البلاغ، أنّ رئيس الدولة، أعلن خلال اللقاء تلقيه صبيحة اليوم من إلياس الفخفاخ استقالته من رئاسة الحكومة.

وأشارت رئاسة الجمهورية إلى أن اللقاء كان قد خصص لبحث سبل الخروج من الأزمة السياسية الحالية والتأكيد على وجوب وضع مصلحة تونس فوق كل الاعتبارات.

وشدد رئيس الجمهورية على ضرورة حل المشاكل وفق ما ينص عليه الدستور. كما جدد حرصه على عدم الدخول في صدام مع أي كان، مذكّرا بأن الدولة فوق كل اعتبار وأن العدالة يجب أن تأخذ مجراها مضيفا أنه لا مجال للمساس بكرامة أي كان.

لائحة لسحب الثقة من الحكومة 
الجدير بالذكر، أنّ استقالة الفخفاخ، تأتي في ذات اليوم الذي تم فيه إيداع لائحة لوم ضده بغاية سحب الثقة منه، لدى مكتب مجلس نواب الشعب وذلك بحضور عدد من النواب، منهم بالخصوص رئيس كتلة حزب قلب تونس، أسامة الخليفي ورئيس كتلة المستقبل، عصام البرقوقي ورئيس كتلة ائتلاف الكرامة، سيف الدين مخلوف.

وقال رئيس كتلة النهضة، نور الدين البحيري "إن العريضة توصلت في نصف يوم فقط، إلى 105 إمضاءات، من نواب حركة النهضة وكتلة "قلب تونس" وكتلة "المستقبل" وكتلة "ائتلاف الكرامة"، إضافة إلى عدد من المستقلين، على غرار مبروك كورشيد وياسين العياري والصافي سعيد".

واستند المبادرون بتقديم هذه العريضة وإيداعها لدى مكتب الضبط بمجلس نواب الشعب، إلى الفصل 97 من الدستور، والذي ينص على أنه "يمكن التصويت على لائحة لوم ضد الحكومة، بعد طلب معلل يقدم لرئيس مجلس نواب الشعب، من ثلث الأعضاء على الأقل. ولا يقع التصويت على لائحة اللوم إلا بعد مُضيّ خمسة عشر يوما على إيداعها لدى رئاسة المجلس".