دليل شروط حفظ الصحة للتوقي من الاصابة بفيروس كورونا في المساجد

دليل شروط حفظ الصحة للتوقي من الاصابة بفيروس كورونا في المساجد

دليل شروط حفظ الصحة للتوقي من الاصابة بفيروس كورونا في المساجد
أصدرت وزارة الشؤون الدينية، اليوم الثلاثاء 2 جوان 2020، دليل شروط حفظ الصحة للتوقي من إصابة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بالمعالم الدينية بالاشتراك مع وزارة الصحة ومعهد السلامة المهنية.

وتضمن الدليل أربعة (4) محاور أساسية تتعلق أولا بالتدابير الصحية والوقائية الواجب اتخاذها والمتعلقة بالمعلم الديني وثانيا بالتدابير الصحية والوقائية الواجب اتخاذها من قبل المصلين وثالثا التدابير الصحية والوقائية الواجب اتخاذها من قبل الإطارات المسجدية والمهام الموكول إليها ورابعا الإجراءات الخاصة بإقامة الشعائر.
وتتعلق أهم الإجراءات الخاصة بالمحور الأول وفق الدليل بتطهير بيت الصلاة ومقصورة الإمام والصحن إثر كل صلاة وإن تعذر مرة في اليوم.
كما ينصح بتهوئة بيت الصلاة بصفة دورية والاقتصار على فتح مدخل واحد فقط في كل معلم ديني لتنظيم دخول المصلين علاوة على تخصيص مكان خارج بيت الصلاة لوضع الأحذية مع تطهيره بصفة دورية.
ومن بين الإجراءات الواردة بالمحور الأول رسم علامات دالة في قاعة الصلاة والبهو الخارجي للجامع (الصحن) تحدد مكان كل مصل بما يحقق التباعد الجسدي مترا واحد من كل الجهات.
أما بالنسبة إلى التدابير الخاصة بالمصلين الواردة في المحور الثاني من الدليل، فتتمثل أبرزها في الامتناع تلقائيّا عن ارتياد المسجد والصلاة في البيت عند ظهور أعراض مشابهة لأعراض مرض الكورونا (سعال، عطس، حمّى...) وتجنّب اصطحاب الأطفال الصّغار وعدم القدوم إلى الجامع قبل 15 دقيقة من إقامة الصلاة إلى جانب وجوب احترام التباعد الجسدي بما لا يقلّ عن 1 متر بين المصلّين مع التباعد بين الصفوف والتقيّد بالعلامات المحدّدة لمكان كلّ مصلّ.
كما ينصح بفرك اليدين بالمطهّر الكحولي قبل دخول بيت الصّلاة والامتناع عن المصافحة باليدين والعناق والتقبيل.
وبالنسبة لذوي الاحتياجات الخصوصيّة المتنقّلين على كراس متحرّكة فإن الدليل حجر لمس العجلات للسجّاد وعدم نسيان تعقيم اليدين.
وأكد الدليل أيضا على عدم التّجمّع داخل المعلم الدّيني توقّيا من أيّ ضرر ووجوب مغادرة المعلم مباشرة إثر الانتهاء من الصّلاة.
أما التدابير الصحيّة والوقائيّة الواجب اتّخاذها من قبل الإطارات المسجديّة والمهام الموكولة إليهم فإنه تم التنبيه عليهم بجوب المُداومة على غسل اليدين بالماء والصّابون أو بالمطهّر الكحولي في حال توفّره ووجوب ارتداء كمّامة واقية تغطّي الأنف والفم وإحضار كل إطار مسجدي لسجّاد خاصّ به.
وأوصى البرتوكول الصحي أيضا بتنظيم خروج المصلين لتفادي الازدحام والتّدافع وتوجيه المصلّين إلى الأماكن المخصّصة لهم مع احترام طاقة استيعاب كلّ معلم التي اقتضاها الوضع الاستثنائي وذلك حسب العلامات التي يتمّ رسمها مع الحرص على استغلال الفضاءات المفتوحة (الصّحن).
أما المحور الرابع الذي تضمنه الدليل والخاص بإقامة الشعائر، فقد نص على إقامة الصلوات الخمس مباشرة بعد الأذان، مع التخفيف قدر الإمكان وعدم تجاوز مدّة صلاة الجمعة خطبةً وصلاةً 15 دقيقة.