دعوة لإطلاق إسم الشهيد المنوبي الجرجار على الساحة التي أعدمه فيها المستعمر الفرنسي

دعوة لإطلاق إسم الشهيد المنوبي الجرجار على الساحة التي أعدمه فيها المستعمر الفرنسي

دعوة لإطلاق إسم الشهيد المنوبي الجرجار على الساحة التي أعدمه فيها المستعمر الفرنسي
دعا أمين عام الحزب الجمهوري عصام الشابي في تدوينة اليوم الأحد 24 أكتوبر 2020،  إلى اطلاق اسم الشهيد المنوبي الجرجار على الساحة التي أعدمه فيها المستعمر الفرنسي، تخليدا لذكراه وتكريما لوالدته.

كما ذكّر بأبرز أحداث هذه الواقعة الأليمة حيث تم اعدامه أمام أعين والدته في ساحة باب سعدون اين تم تنصيب المقصلة التي جلبت خصيصا من الجزائر.

وقد نفذت، في مثل هذا اليوم 24 أكتوبر 1912، السلطات الاستعمارية الفرنسية حكم الاعدام ضد البطل الوطني المنوبي الخضراوي ''الجرجار'' (30 سنة)و رفيقه الشاذلي القطاري (21 سنة) من قادة معركة الجلاز سنة 1911 إعتراضا على قرار بلدية العاصمة تغيير ملكية مقبرة الجلاز و الاستيلاء عليها.

ويذكر أن والدة ''الجرجار'' قد أصيبت بصدمة بعد المشهد المروع لتنفيذ الإعدام في فلذة كبدها و قالت فيه مرثية بقيت الى اليوم في ذاكرة الفن الشعبي. ''برا و ايجا ما ترد أخبار على الجرجار ...يا عالم الاسرار صبري لله...''.