دائرة المحاسبات: الموتى يمولون النهضة 

دائرة المحاسبات: الموتى موّلوا النهضة في الانتخابات البلدية!

دائرة المحاسبات: الموتى موّلوا النهضة في الانتخابات البلدية!

أكّدت دائرة المحاسبات، أن وصولات التبرع وقائمة التبرعات لحركة النهضة، بين سنوات 2016 و2018، "تضمنت هويّات وأرقام بطاقات تعريف 68 متبرّعا، بيّنت سجلاّت الحالة المدنية أنهم متوفون في تاريخ التبرّع، ومنهم 25 شخصا تراوحت تواريخ وفاتهم بين 3 سنوات و11 سنة قبل موعد التبرّع.




وحسب التقرير العام لدائرة المحاسبات حول نتائج مراقبة تمويل الحملة الإنتخابية لعضوية المجالس البلدية،، فإن هؤلاء المتبرعين وعددهم 68 شخصا، قدّموا تبرّعات بمبالغ متفاوتة، فيما برّرت حركة النهضة ذلك، بـ "تولّي أحد أقارب الشخص المتوفي، التبرع باسمه".

كما أن أشار التقرير الذي تم نشره أمس الأربعاء 24 أفريل 2019، إلى أنّ الحزب تولى في حالات أخرى، تقديم أرقام مغايرة لم ترد أصلا بوصولات وسجلات التبرع في شأن الوضعيات التي تتضمن أخطاء في تدوين المعطيات وتنزيلها.

وأرجعت حركة النهضة "عدم وجود بطاقات تعريف بعض المتبرعين، بسجلات الحالة المدنية، إلى أخطاء في تسجيل الأرقام من قبل مصالحه"، وفق ما دوّنه التقرير ذاته.
وتنص أحكام الفصل 24 من المرسوم عدد 87 ، المتعلق بالأحزاب السياسية، على أن " الحزب السياسي يمسك سجل المساعدات والتبرعات والهبات والوصايا، ويذكر قيمتها وأسماء الأشخاص الصادرة عنهم".
وسياق متصل، جاء في التقرير أنه تبيّن لمحكمة المحاسبات، من خلال عملها على مراقبة الأوضاع المالية للأحزاب السياسية، أنه "خلال فحص سجل المساعدات والتبرعات والهبات والوصايا المتعلق بالحزب الدستوري الحر، لم يتم التنصيص على التبرعات العينية التي تحصل عليها الحزب، كما لم يلتزم كل من حزب البناء الوطني وحركة الشعب وحزب بني وطني، بمسك السجل المذكور. وهو ما لم يسمح بالتعرف على مشروعية مصادر تمويل هذه الأحزاب".