خلال يومين فقط: الجيش الوطني يحجز ثلاثة سيارات تهريب بالجنوب

خلال يومين فقط: الجيش الوطني يحجز ثلاثة سيارات تهريب بالجنوب

خلال يومين فقط: الجيش الوطني يحجز ثلاثة سيارات تهريب بالجنوب

أوقفت التشكيلات العسكرية العاملة بالمنطقة الحدودية العازلة بالشّوشة، مساء أمس الأربعاء 2 ماي 2019، ثلاثة أشخاص من جنسيّة إفريقية كانوا بصدد اجتياز الحدود خلسة باتجاه التراب التونسي.


كما تم وفق بلاغ صادر عن وزارة الدفاع الوطني اليوم الخميس، "إيقاف سيّارة تهريب بمنطقة جنين، دون لوحات منجميّة صرّح راكبوها بأنهم كانوا متّجهين نحو التراب اللّيبي قصد تهريب سلع".

وعثرت التشكيلة العسكرية العاملة بمنطقة "المنزلة" في اليوم ذاته، على شاحنة تهريب دون لوحات منجميّة مُحمّلة بـ 1200 لتر من المحروقات تم إتلافها، بالإضافة إلى توقيف سيّارة تهريب مُحمّلة بـ 1120 كلغ من المعسّل و430 كلغ من الشاي وأغراض أخرى. وسيتمّ تسليم المحجوز إلى المصالح الديوانيّة".

وبدورها، عثرت التشكيلة العسكرية بالبُرمة على سيارة جزائرية دون حمولة عالقة بالرّمال ومُعطّبة على مستوى عجلاتها، وتمّ الإحتفاظ بها في انتظار تسليمها إلى المصالح الأمنية بالجهة.

ومن جهتها أوقفت التشكيلة العسكرية ببرج بورقيبة، أمس الأربعاء كذلك، شاحنة و3 سيّارات على متنها 8 أفراد من جنسيّة إيطاليّة، دون ترخيص للدخول إلى الفضاء الصحراوي وغير مرفوقين بدليل سياحي، كانوا قادمين من منطقة "قصر غيلان"، وصرّحوا أنهم بصدد القيام برحلة سياحيّة ويعتزمون التوجه نحو منطقة "العريش".

وقد تم إعلامهم، حسب البلاغ ذاته، بأن الدخول إلى الفضاء الصحراوي يخضع إلى ترخيص مسبق، علما وأنّه تم تسخير دوريّة عسكرية لمرافقتهم إلى مستوى منطقة "خشم مريم" أين قضوا اللّيلة الفاصلة بين 30 أفريل و1 ماي 2019، على الميدان وغادروا صباح أمس في اتجاه منطقة قصر غيلان بولاية قبلي.

كما تدخلت تشكيلات عسكرية مختصّة، يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين، للقيام بمعاينة وتفجير ذخيرة قديمة وقذيفة هاون من مخلّفات الحرب، عُثر عليهما بمنطقة الشبيكة ومعتمدية حفّوز من ولاية القيروان.