خطة عمل وطنية للتحكم في كمية الفضلات المنتجة خلال عيد الأضحى

خطة عمل وطنية للتحكم في كمية الفضلات المنتجة خلال عيد الأضحى

خطة عمل وطنية للتحكم في كمية الفضلات المنتجة خلال عيد الأضحى
أعلنت وزارة الشؤون المحلية والبيئة، خلال جلسة انعقدت اليوم الثلاثاء 6 أوت 2019، بمقر الوزارة، عن خطة عمل وطنية للتحكم في كمية الفضلات المنتجة خلال فترة عيد الأضحى.

وتهدف خطة العمل إلى الحد من الإخلالات البيئية المسجلة في هذا المجال مثل فيضان بالوعات المياه المستعملة وانتشار الروائح الكريهة خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة.

وستؤمن البلديات والوكالة الوطنية للتصرف في النفايات والديوان الوطني للتطهير، في اطار هذه الخطة التي تم عرضها  فرق تدخل للحد من فيضان المياه المستعملة وتحديد أماكن تجميع الفضلات والمصبات المراقبة ومراكز التحويل.

وترمي هذه الخطة الى التعريف بأماكن إيداع الفضلات والتحسيس باهمية التحكم فيها (كيفية الاخراج وتوقيت الاخراج..) مع تأمين المتابعة الميدانية على المستوى المركزي والجهوي والمحلي لانجاح برنامج العمل.

كما أطلق المركز الوطني للجلود والأحذية حملة وطنية لتجميع وتثمين جلود الاضاحي تهدف الى تثمين 40 بالمائة من جلود الأضاحي. 
وقال المدير العام للمركز، نبيل بن بشير، إن عدد البلديات التي انخرطت، الى حد الان، في هذه الحملة بلغ 70 بلدية موزعة على 12 ولاية مشاركة في الحملة مشيرا الى ان الهدف يتمثل في التقليص من الاثار البيئية المنجرة عى الالقاء العشوائي للجلود وتثمينها باعتبارها مادة اولية لقطاع الجلود.
وقد تم في اطار هذه الحملة تركيز نقاط لتجميع جلود الاضاحي في 12 ولاية، وسيتم توفير كميات هامة من الملح والاكياس البلاستيكية لحفظ هذه الجلود فضلا عن تامين الوسائل اللوجستية لنقلها من الاحياء الى نقاط التجميع قبل تحويلها الى المدابغ بعد القيام بالفرز.