خاصة هؤولاء: وزارة الصّحة تدعو لاتباع سلوك صحي وسليم خلال شهر رمضان

خاصة هؤلاء: وزارة الصحة تدعو لاتباع سلوك صحي وسليم خلال شهر رمضان

خاصة هؤلاء: وزارة الصحة تدعو لاتباع سلوك صحي وسليم خلال شهر رمضان

دعت وزارة الصّحة في ورقة اعلامية نشرتها اليوم الثلاثاء، 30 أفريل 2019، الى إتباع سلوك صحي وسليم خلال شهر رمضان (6 ماي/5 جوان 2019) بالنسبة لمختلف فئات المجتمع مع اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة خاصة بالنسبة للمسنين والمصابين بامراض مزمنة.


وشددت على ضرورة تهيئة الجسم للصيام من خلال التقليل التدريجي من استهلاك المنبهات (كالقهوة والشاي) قبل الدخول في شهر رمضان والحرص على تأخير تناول وجبة السحور، التي يجب أن تكون متوازنة ومتكاملة وغنية بالنشويات (كالخبز الكامل، البسيسة، المسفوف، الدرع...) وتناول كمية كافية من السوائل خاصة الماء إضافة الى بعض الخضر والغلال والحليب او مشتقاته على أن تكون هذه المواد معقمة.
كما نبهت الوزارة، الى ضرورة تجنب الإفراط في الأكل عند الإفطار، وعدم استهلاك اللحوم الحمراء والبيضاء والأسماك مجتمعة في جبة واحدة فضلا عن التقليل من المواد الدسمة والملح والسكريات مشيرة الى أهمية القيام بنشاط بدني أثناء السهرة كالمشي.
ودعت المراهقين الى احترام فترات النوم المناسبة (على الأقل لمدة 7 ساعات) خاصة في فترة الامتحانات واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن (التقليل من الحلويات والملح والأغذية الدسمة) مع ضرورة تناول وجبة السحور والإبتعاد عن المنبهات والقيام بنشاط بدني منتظم.

نصائح لكبار السن والمرضى


وبالنسبة لكبار السن شددت الوزارة على ضرورة استشارة الطبيب قبل الصوم، وتناول غذاء صحي ومتوازن من حيث الكمية والنوعية وشرب كميات من الماء وتناول وجبة السحور والقيام بنشاط بدني كالمشي يوميا، والحرص على تجنب التعرض لأشعة الشمس والإنتظام في تناول الأدوية.
وقدمت الوزارة كذلك نصائح لفائدة مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم مشددة على ضرورة عيادة الطبيب المباشر قبل حلول شهر رمضان للنظر في إمكانية الصوم من عدمه
وتحديد الأدوية المناسبة في حالة الصيام ومراجعة الكمية وكيفية مواعيد أخذها ومراجعة النظام الغذائي.
وشددت على ضررة القيام بمراقبة نسبة السكر في الدم بانتظام وكلما تطلب الأمر ذلك والتوقف عن الصيام حالا إذا كانت نسبة السكر في الدم 0.70 غ/ل أو أقل أو 2.5 غ/ل أو أكثر حتى لو كان موعد الإفطار بعد بضع دقائق والحرص على تناول الماء بكميات كافية (حوالي لتر ونصف إلى لترين يوميا) وأهمية القيام بنشاط بدني بعد الإفطار والحرص على التحكم في كميات الملح والحلويات والمواد الدسمة وأهمية تناول وجبة سحور متكاملة.
واعتبرت ان شهر رمضان يمثل فرصىة للإقلاع عن التدخين بأنواعه (السيجارة والشيشة) داعية الى تجنب التعرض للتدخين السلبي (في الفضاء العمومي)، مشددة انه بالنسبة للاطفال لا بد من المحافظة على الوجبات اليومية الأساسية (فطور الصباح والغذاء والعشاء) وتناولها في مواعيدها والمحافظة على ساعات كافية من النوم.