حملة تحسيسية للمعهد الوطني للتغذية شعارها ''عيد دون كيس مائي''

حملة تحسيسية للمعهد الوطني للتغذية شعارها ''عيد دون كيس مائي''

حملة تحسيسية للمعهد الوطني للتغذية شعارها ''عيد دون كيس مائي''
تحت شعار ''عيد دون كيس مائي'' نظم المعهد الوطني زهير قلال للتغذية والتكنولوجيا الغذائية بالعاصمة اليوم الاربعاء 7 اوت 2019، بمناسبة عيد الإضحى حملة تحسيسية للعموم لإرشاد المستهلك لاختيار كبش عيد سليم وتقديم الإرشادات الصحية للمستهلك للوقاية من الكيس المائي.

وأفاد مدير عام معهد التغذية جمال بن عمار أن الغاية من هذه الحملة التحسيسية توعية المستهلك حول السلوكات المضرة بالبيئة عبر تجنب القاء الفضلات المتعلقة بالأضحية اثر عملية الذبح الى جانب تقديم النصائح الصحية حول عملية الذبح وطريقة التنظيف والقيمة الغذائية للحم الضأن وطرق طبخه الصحية.

حملة تساعد المواطن على التأكد من سلامة الأضحية

وأكد بن عمار في هذا الصدد على أهمية هذه الحملة التوعوية التي تساعد المواطن على التأكد من سلامة الاضحية من الكيس المائي وتوجيهه من قبل العديد من الأطباء البيطريين حول كيفية التعامل مع الأضحية لافتا الى ان المعهد نظم أمس الثلاثاء حملة تحسيسية بالفضاء التجاري بالضاحية الشمالية "جيان" وكان الاقبال عليها مكثفا من قبل المواطنين حسب تقديره.
من جانبها أوضحت رئيسة الصحة العمومية بمعهد التغذية شيراز باجي أن مرض الكيس المائي هو عبارة عن ورم يتكون في انسجة الجسم من الاحشاء (الكبد والرئتين بالخصوص) ويصيب في بعض الحالات أعضاء أخرى مثل المخ والقلب والعينين والكلى ويتمثل في كيس مملوء بسائل يشبه الماء تسبح فيه جراثيم عبارة عن طفيليات.
وأكدت باجي أن مرض الكيس المائي يعد من بين الأمراض الخطيرة ويصيب الانسان والحيوان وتظهر علاماته بعد سنوات من العدوى وليس له أي علاج سوى الجراحة لافتة الى ان طرق العدوى تكون عادة اثر اصابة الانسان عن طريق ملامسته لكلب يحمل للطفيلي أو لمس تربة ملوثة وذلك عبر الفم بواسطة الأيدي كما تنجم الاصابة ايضا عن طريق استهلاك خضر او أعشاب ملوثة بالبويضات واستعمال أواني ملوثة بلعاب الكلب.

للإنسان دور كبير في انتشار العدوى


واعتبرت المتحدثة أن للإنسان دور كبير في انتشار العدوى وإصابته بالكيس المائي من خلال رميه للأحشاء المريضة وجثث الحيوانات في الطبيعة داعية الى عدم اهمال قواعد النظافة المتمثلة في غسل اليدين جيدا بالماء والصابون قبل الاكل وبعد ملامسة الكلب او مداعبته والحرص على نظافة الاغذية عبر غسل الخضر جيدا وتنظيفها قبل استهلاكها وعدم استعمال اواني مشتركة مع الحيوانات في حال تلوثها وغسلها بالماء والجافال.
ومن بين النصائح الاخرى التي من شأنها أن تقي الانسان خطر الكيس المائي حسب باجي عدم ترك الاحشاء المريضة (الرئتين والكبد) عرضة للكلاب بل يجب تغليتها لمدة 15 دقيقة للقضاء على الجرثومة قبل التخلص منها والحرص على ردم جثث الحيوانات في عمق كاف كي لا يصل اليها الكلاب.