حملة تحسيسية حول مخاطر استعمال الهاتف المحمول أثناء السياقة

حملة تحسيسية حول مخاطر استعمال الهاتف المحمول أثناء السياقة

حملة تحسيسية حول مخاطر استعمال الهاتف المحمول أثناء السياقة
أطلقت جمعية سفراء السلامة المرورية، بداية من اليوم الإثنين، 22 جويلية 2019، حملة تحسيسية حول مخاطر استعمال الهاتف المحمول أثناء السياقة، تحت شعار ''البورتابل يوصل الصوت موش للموت''، بعد أن أصبح في السنوات الاخيرة أحد الأسباب الرئيسية لحوادث الطريق، وفق تقديرها.

وأفادت الجمعية في بلاغ لها، بأنها أطلقت هذه الحملة بالتعاون والتنسيق مع وزارة الداخلية، مساهمة منها في معاضدة البرنامج الوطني "عطلة آمنة صف 2019"، وإيمانا منها بضرورة معاضدة المجتمع المدني لمجهود الدولة في مجال السلامة المرورية، وتلازم عنصر التوعية مع الجانب الزجري والمراقبة الميدانية من قبل هياكل الشرطة وحرس المرور.
وأكدت أنه من بين 10 حوادث طريق تنتج عنها إصابات بدنية، نجد من بينها حادثا سببه إستخدام الهاتف الجوال أثناء السياقة، مضيفة أنه تم تسجيل وفاة 144 شخصا وإصابة 1470 شخصا بسبب الإنشغال خلال السياقة، حسب الإحصائيات المسجلة سنة 2018، بما يؤكد خطورة هذه الظاهرة وتزايد انتشارها، خاصة في صفوف الشباب سواء مترجلين أو أمام المقود.

الحملة ستعتمد كذلك على ''ومضة تحسيسية''


وبينت أن الدعائم الإتصالية الأساسية للحملة تتمثل بالأساس في "المعلقات"، عبر تزيين خلفيات عدد من الحافلات المتجولة في إقليم تونس الكبرى على امتداد الموسم الصيفي بمعلقات تحمل شعار الحملة، من أجل توعية أكبر عدد من مستعملي الطريق سواء مترجلين أو سواق بخطورة استخدام الهاتف الجوال في الطريق.
وأضافت أن الحملة ستعتمد كذلك على "ومضة تحسيسية" تخرج عن المعالجة الكلاسيكية لهذا الموضوع، من خلال إعتماد الإقناع والتحفيز والتشريك، وبالتالي تحميل مستعملي الطريق المسؤولية في تفادي حوادث الطريق، مشيرة الى انه سيتم بث هذه الومضة في خطوة أولى على شبكات التواصل الإجتماعي في انتظار بثها على القنوات التلفزية.
وذكرت الجمعية، أنها أطلقت حملتها التوعوية بالشراكة مع شركة "إيتالكار" وشركة النقل بتونس "ترونستي".