حسام السعيدي:اغتيال..أم انتحار؟

حسام السعيدي:اغتيال..أم انتحار؟

حسام السعيدي:اغتيال..أم انتحار؟

يبدو أن وفاة المدون حسام السعيدي قد تتحول إلى قضية رأي عام و إلى مدعاة صداع إضافي لحكومة الحبيب الصيد التي تواجه أيضا التداعيات المتصلة باختفاء سفيان الشورابي و نذير القطاري منذ ما يقارب السنة في ليبيا.


و قد لقي حسام السعيدي حتفه يوم 16جويلية الجاري في ظروف غامضة في الجزائر وسط تضارب الروايات بين مرجح لفرضية الانتحار و من يؤكد أن حسام السعيدي قد تمت تصفيته لاسباب سياسية ترتبط بنشاطه في الصحافة الاستقصاءية و ما اعلن عنه مؤخرا من انه سيميط اللثام قريبا عن خفايا مدوية حول خفايا 14 جانفي 2011 .و تحيط بوفاة حسام السعيدي عدة نقاط استفهام لعل من اهمها اسباب تواجده بالجزاءر و ايضا الجهة التي كانت وراء تهديده بالاغتيال في موفى ماي الفارط