حركة نداء تونس تتهم أطرافا سياسية ببث الفتنة في تطاوين وتدعو الأهالى إلى الحوار مع الحكومة

حركة نداء تونس تتهم أطرافا سياسية ببث الفتنة في تطاوين وتدعو الأهالى إلى الحوار مع الحكومة

حركة نداء تونس تتهم أطرافا سياسية ببث الفتنة في تطاوين وتدعو الأهالى إلى الحوار مع الحكومة

عبرت حركة نداء تونس في بيان لها، اليوم الثلاثاء 23 ماي 2017، بعد الأحداث التي شهدتها مدينة تطاوين، عن حزنها وأسفها لسقوط الفقيد الشاب محمد أنور السكرافي ضحية في هذه الأحداث وتعازيها الحارة لعائلته ، منددة أعمال الشغب التي طالت المقارات الأمنية والمؤسسات العمومية بالحرق والتخريب وبمحاولات تعطيل الإنتاج في الحقول النفطية، متهمة بذلك أطرافا سياسية والأقليات المندسة التي تقف وراء هذه الاعمال بغاية التصعيد والدفع نحو المواجهة بين أفراد الشعب الواحد.


وحيت الحركة في البيان كل القوى الساعية لاستعادة الهدوء في مدينة تطاوين وثمنت في هذا السياق جهد قوات الحرس الوطني والأمن والجيش بتوخيها أقصى درجات ضبط النفس والمهنية العالية في تعاملها مع الأحداث.

وأكدت حركة نداء تونس في نفس البيان أن لا خيار تجاه المطالب التنموية المشروعة لأهالي وشباب الجهة سوى الركون للحوار الجدي مع الحكومة لإيجاد الحلول الممكنة لمشاكل التشغيل والتنمية بعيدا عن كل الممارسات التي تخرق القانون وتؤدي إلى المس من صورة التحركات السلمية المشروعة.