حرق عائلة بوادي الليل: الإبن يروي أسباب ارتكابه للجريمة البشعة

حرق عائلة بوادي الليل: الابن يروي أسباب ارتكابه للجريمة البشعة

حرق عائلة بوادي الليل: الابن يروي أسباب ارتكابه للجريمة البشعة

في متابعة للجريمة البشعة التي جدت في معتمدية وادي الليل بولاية منوبة منذ أيام، حيث قُتل 4 أفراد من عائلة واحدة طعنا وحرقا بمنزلهم، وبعد القبض عل المورط الرئيسي في الحادثة وهو ابن العائلة، وعمره 29 عاما، اعترف أثناء التحقيق بدوافع وأسباب اقترافه لتلك الجريمة وبتلك الطريقة 'الوحشية' خلال التحقيق معه من طرف أعوان الادارة الفرعية للقضايا الاجرامية بإدارة الشؤون العدلية للحرس الوطني.


وحاول (أ ك) انكار مسؤوليته عن الحادثة، في بداية البحث، قبل أن ينهار ويقرّ بأن سبب ارتكابه للجريمة هو ''شعوره بالفشل مقارنة بباقي اخواته''، وقال: ''قتلتهن لأنهن يعتبرنني فاشلا في حياتي الدراسية والاجتماعية، فهنّ متفوقات وناجحات..والدي ووالدتي يعتبرنني فاشلا مقارنة بأخواتي''.

وعن سيناريو الجريمة، أفاد بأنه قتل أمه بسكين في بداية الأمر عبر طعنها على مستوى الرقبة توفيت اثرها مباشرة، ثم قام بطعن أخواته الثلاثة بطعنات متتالية، قبل أن يفتح قارورة الغاز ويشعل النار بالمنزل لمحو آثار الطعنات وللتمويه، ثم تحول إلى جرجيس لمغادرة البلاد نحو أوروبا عبر البحر في عملية هجرة سرية'' قبل أن يتم القبض عليه أمس على حافة البحر بشاطئ العقلة.

في ذات السياق، قالت جريدة الشروق الصادرة اليوم الأحد 30 ديسمبر، إن مرتكب الجريمة ''فتح الموسيقى بصوت عال أثناء تنفيذه للعملية حتى لا يتفطن له الجيران''.