جمعية صوت الإنسان تطالب بتفعيل صندوق الكرامة وإنصاف ضحايا أحداث الخبز

جمعية صوت الإنسان تطالب بتفعيل صندوق الكرامة وإنصاف ضحايا أحداث الخبز

جمعية صوت الإنسان تطالب بتفعيل صندوق الكرامة وإنصاف ضحايا أحداث الخبز

أفاد رئيس جمعية "صوت الإنسان" بشير الخليفي خلال جلسة استماع للجمعية اليوم الاثنين، 17 أفريل 2017، بلجنة شهداء الثورة وجرحاها وتنفيذ قانون العفو العام والعدالة الإنتقالية أن أعضاء الجمعية طالبوا بتفعيل صندوق الكرامة (يهتم بالتعويض لضحايا الانتهاكات والتعذيب) وإنصاف ضحايا أحداث الخبز (3 جانفي 1984)، الذين لم يتمتعوا بمزايا العفو العام من تعويضات وانتدابات مباشرة وظلوا مضطهدين حتى بعد تحصلهم على صفة "ضحايا" وتمتعهم بالعفو العام سنة 2014.


وقال الخليفي، إن ضحايا أحداث الخبز لم ينصفوا ولم يتحصلوا على تعويضات ولم يقع إدماجهم في الانتدابات المباشرة، نظرا لأنهم تحصلوا على شهادات العفو العام من القضاء متأخرا في 2014 في حين تحصل عليها من انتفعوا بقرار العفو في 2011.
واتهمت مجموعة من النساء من أعضاء الجمعية، المكلفة بلجنة المرأة في هيئة الحقيقة والكرامة، بتجاهل طلباتهم الملحة على غرار طلبات العلاج وتلقي الأدوية على الرغم من اطلاعها على الملفات المستعجلة والحالات الصحية الحرجة التي لا يمكنها الانتظار.