جمعية القضاة تستنكر ما اعتبرته "قدحا ومسا فادحا بالسلطة القضائية"

جمعية القضاة تستنكر ما اعتبرته "قدحا ومسا فادحا بالسلطة القضائية"

جمعية القضاة تستنكر ما اعتبرته "قدحا ومسا فادحا بالسلطة القضائية"

 استنكرت جمعية القضاة ما اعتبرته "قدحا ومسا فادحا بالسلطة القضائية وكذلك اتهام أعضائها بالضلوع في التستر على الإرهاب والإرهابيين وبانعدام الوطنية"، في إشارة إلى ما جاء في برنامج حواري مباشر "ولكم سديد النظر" بثته القناة الوطنية الأولى يوم 2 أكتوبر الجاري ويتعلق بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب.


كما استنكرت الجمعية في بيان لها اليوم الثلاثاء، ما وجه خلال الحصة ذاتها من "تهم إلى عدد من القضاة، ذكروا حصريا وبشكل شخصي، عبر الإشارة الصريحة إلى مسؤولياتهم صلب المحاكم". ونددت بما تضمنه هذا البرنامج الذي اعتبرته " تهجما على الجمعية بشكل مستهتر وغير مسؤول ودون أي مبرر أو حجج، عبر كم هائل من الاتهامات المرسلة والحال أن الجمعية استبعدت أصلا من الحضور في البرنامج"، حسب ما ورد في البيان.

وأشارت جمعية القضاة إلى ما وصفته ب "مخاطر العودة إلى طغيان المنهج الأمني والتسلط البوليسي، من خلال السعي إلى ترهيب القضاة وإرباك أعمالهم، لمنعهم من القيام بوظيفتهم الدستورية في حماية الحقوق والحريات وخاصة في التصدي إلى آفة التعذيب وردع كافة أنواع الفساد المالي وللتغطية على الفشل الأمني في التعاطي مع جريمة الإرهاب وإلقاء مسؤولية هذا الفشل على القضاء"، وفق نص البيان ذاته.

وقالت الجمعية "إن ما يثير خشية القضاة مما ورد في البرنامج، أنه يندرج في سياق حملة للبحث عن استرجاع مواقع النفوذ واسترداد سياسة إطلاق اليد ومقايضة محاربة الإرهاب وحاجة البلاد إلى الأمن مقابل استهداف قيم استقلال القضاء، الضامن لإنفاذ القانون والحامي للحقوق والحريات من كل الانتهاكات".