جامعة التعليم الثانوي: مستعدون للجلوس مجددا إلى طاولة التفاوض

جامعة التعليم الثانوي: مستعدون للجلوس مجددا إلى طاولة التفاوض

جامعة التعليم الثانوي: مستعدون للجلوس مجددا إلى طاولة التفاوض

جددت الجامعة العامة للتعليم الثانوي، في بلاغ إعلامي أصدرته مساء اليوم الاثنين 28 جانفي 2019 ، عقب جلسة المفاوضات بينها وبين وزارة التربية " استعدادها المطلق للجلوس مرة أخرى إلى طاولة التفاوض" مشددة على تمسكها بدعوة الحكومة إلى " تقديم مقترحاتها حول كل النقاط الخلافية القائمة بما يمهد الطريق إلى اتفاق يضع حدا نهائيا للأزمة الراهنة ويحمي مصالح التلاميذ الحقيقية وينقذ المنظومة التربوية العمومية من تردّيها غير المسبوق ".


وحملت الجامعة الحكومة "كامل المسؤولية" عن مزيد تعمّق الأزمة وعما يمكن أن يؤول إليه من "نتائج كارثية "، ودعت في المقابل كل من يعنيه الشأن التربوي إلى تحمل واجبه الوطني تجاه ما أسمته "استهتار وزارة التربية" و "سلوكها غير الرشيد " مؤكدة أن مثل هذه الممارسات لن تزيد المدرسين إلا إصرارا على " مواصلة نضالاتهم ومضييهم في تنفيذ قرارات هياكلهم النقابية وهي مقاطعة كافة أشكال الامتحانات المتعلقة بالثلاثي الثاني والاعتصام بمقر وزارة التربية وتنظيم يوم غضب وطني يوم 6 فيفري القادم.