تونس - الجزائر : نحو إحداث فضاء جامعي وبحثي مشترك

تونس - الجزائر : نحو إحداث فضاء جامعي وبحثي مشترك

تونس - الجزائر : نحو  إحداث فضاء جامعي وبحثي مشترك

انطلقت، اليوم الثلاثاء، 9 فيفري، بضاحية قمرت بالعاصمة، أشغال اللجنة الموسعة التونسية الجزائرية في مجال التعليم والبحث العلمي، لتدارس إمكانية إحداث فضاء جامعي وبحثي مفتوح ومشترك بين البلدين عبر تبادل الرؤى والخبرات في هذا المجال، وفي سبل تنويع التعاون بين الجامعات، وتعزيز التعاون العلمي بين الباحثين والهياكل البحثية في البلدين.


ودعا وزير التعليم العالي والبحث العلمي، شهاب بودن، في كلمة خلال افتتاح أشغال اللجنة،الجامعات التونسية ونظيراتها الجزائرية إلى تكثيف الاتفاقيات والبرامج المشتركة، وخاصة المتعلقة منها بتبادل الاساتذة والطلبة والاطار الاداري، وإلى الاشراف المزدوج على الاطروحات. كما أكد على احترام دورية الندوات المشتركة لرؤساء الجامعات التونسية والجزائرية، وإلى إيلاء قراراتها وتوصياتها المتابعة اللازمة.

واقترح الوزير وضع برنامج موحد وكبير في ما يتعلق بحركية الطلبة، بما يمكن من تطوير وتحسين منظومتي التعليم العالي والبحث العلمي في البلدين، وخلق ديناميكية جديدة بين جامعات ومؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي في تونس والجزائر، إضافة إلى تبادل الخبرات، وإرساء مسالك تكوينية مشتركة. ودعا في هذا الاطار، أعضاء اللجنة المكلفة بالتبادل الطلابي من البلدين إلى استكمال المحادثات بخصوص هذا البرنامج حتى يتم إطلاقه في أقرب الاجال الممكنة بما يساهم في مضاعفة عدد الطلبة والاساتذة والباحثين والاطارات الجامعية.

وأشار بودن، من جهة أخرى، إلى غياب أليات لدعم المشاريع التنموية الكبرى، وعدم وجود تشبيك لهياكل البحث بين البلدين، بما أثر سلبا على التبادل العلمي بين الباحثين والهياكل البحثية في البلدين، وفق قوله. وعبر، في جانب أخر من مداخلته، عن رغبة الوزارة في إعادة إحياء طلب العروض التونسية الجزائرية، وتوسيع مجالها ودعم مواردها المالية حتى تصبح برنامجا موحدا لتمويل أنشطة البحث العلمي، مؤكدا كذلك على أهمية إرساء شراكة وطيدة في مجال دراسات الدكتوراه، وإحداث مدارس دكتوراه مشتركة في اختصاصات ذات طابع استراتيجي للبلدين.

وقال وزير التعليم العالي والبحث العلمي الجزائري، طاهر حجار، من جانبه، إن هذه اللجنة تشكل فرصة جديدة لتعزيز التعاون المشترك بين تونس والجزائر في مجال التعليم العالي والبحث العلمي. كما يعد هذا الاجتماع، وفق الوزير الجزائري، مناسبة إضافية لاحداث ديناميكية وحراك بين الاسرة الجامعية التونسية والاسرة الجامعية الجزائرية"، وذلك من خلال تبادل التجارب والخبرات والمشاركة في المشاريع المشتركة.

يذكر أن أشغال اشغال اللجنة الموسعة التونسية الجزائرية في مجال التعليم العالي والبحث العلمي تتواصل على امتداد ثلاثة أيام، وهي تتكون، إلى جانب مسؤولين في الحكومتين التونسية والجزائرية، من ممثلين عن الجامعات والهياكل البحثية في البلدين، ومن أساتذة وباحثين، وطلبة من تونس والجزائر .