تونسي يدفن جثث ''الحراقة'' قرب الحدود الليبية بمفرده في جرجيس

تونسي يدفن جثث ''الحراقة'' قرب الحدود الليبية بمفرده في جرجيس

تونسي يدفن جثث ''الحراقة'' قرب الحدود الليبية بمفرده في جرجيس

عزم التونسي شمس الدين مرزوق البالغ من العمر خمسين سنة على تحمل مسؤولية حفر قبور بالجنوب وتحديدا قرب مدينة جرجيس القريبة من الحدود الليبية لدفن المهاجرين الذين يلقون حتفهم في المياه التونسية بـ "كرامــة" أثناء محاولاتهم عبور البحر نحو أوروبا.


وأوضح الكهل مرزوق أنه تمكن من الحصول على إذن من البلدية لإقامة مقبرة صغيرة وعشوائية بعيدا من المنازل في أرض جرداء، مضيفا أن هؤلاء "الحراقة" يستحقون الدفن ياحترام بالرغم من يقينهم بمخالفتهم للقانون بدافع البؤس والظلم.

وكشف الخمسيني أن ابنه هاجر إلى إيطاليا بطريقة غير شرعية، وفق ما نشرته رويترز.