توقيع اتفاقية تعاون بين المؤسسة العسكرية والهيئة العليا للرقابة الإدارية والمالية

توقيع اتفاقية تعاون بين المؤسسة العسكرية والهيئة العليا للرقابة الإدارية والمالية

توقيع اتفاقية تعاون بين المؤسسة العسكرية والهيئة العليا للرقابة الإدارية والمالية
تم اليوم الثلاثاء 18 جوان 2019، بمقر وزارة الدفاع الوطني، إمضاء اتفاقية تعاون بين المؤسسة العسكرية والهيئة العليا للرقابة الإدارية والمالية وذلك من قبل عبد الكريم الزبيدي، وزير الدفاع الوطني، وكمال العيادي، رئيس الهيئة العليا للرقابة الإدارية والمالية.

واعتبر وزير الدفاع بالمناسبة أن اختيار الهيئة العليا للرقابة الإدارية والمالية، التفقدية العامة للقوات المسلحة، نموذجا، من بين كافة هياكل الدولة في مجال الشفافية والنزاهة، ضمن برنامج تعزيز قدرات التفقديّات الوزارية، في إطار تطبيق برنامج التعاون مع منظمة التعاون والتنمية الإقتصادية، "يعدّ اعترافا وتقديرًا للمؤسسة العسكرية على سلامة توجّهها في المجال.
واستعرض الزبيدي أهم مبادرات وزارة الدفاع الوطني في مجال النزاهة والشفافية، من ذلك إحداث خطة موفق إداري عسكري ومزيد انفتاح المؤسسة العسكرية على مكونات المجتمع المدني والتفاعل الإيجابي معها، بما فيها وسائل الإعلام، وانخرطها في منظومة الشراءات العمومية على الخط وإبرام اتفاقيتي تعاون مع الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وهيئة النفاذ إلى المعلومة.

اتفاقية تهدف إلى دعم القدرات التفقدية العامة للقوات المسلحة


وأشار إلى أن هذه الاتفاقية تهدف إلى "دعم قدرات التفقدية العامة للقوات المسلحة ومزيد انفتاح المؤسسة العسكرية على محيطها المدني وإرساء علاقات تعاون مع الهياكل الرقابية الوطنية والأجنبية وإرساء منظومة تكوينية مناسبة، استئناسا بالممارسات الفضلى التي تعتمدها القوات المسلحة في البلدان الديمقراطية"، معبرا عن أمله في أن يرافق هذه الإتفاقية برنامج عمل في المجال يكون محل متابعة وتقييم.
ومن جهته أشاد رئيس الهيئة العليا للرقابة الإدارية والمالية، بحرص وزارة الدفاع الوطني، على مزيد نشر ثقافة النزاهة والشفافية في الوسط العسكري، مثمّنا مبادراتها في المجال، تعزيزًا لقدرات التفقدية العامة للقوات المسلحة، حسب بلاغ صادر عن وزارة الدفاع الوطني.