توقف 1868 مؤسسة عن النشاط بين 2011 و2015

توقف 1868 مؤسسة عن النشاط بين 2011 و2015

توقف 1868 مؤسسة عن النشاط بين 2011 و2015

توقفت 1868 مؤسسة عن النشاط خلال الفترة 2011/2015، اي بمعدل 374 مؤسسة سنويا، وفق معطيات وكالة النهوض بالصناعة والتجديد.


واعتبرت الوكالة ان ما رافق هذه الفترة (2011/2015) من أحداث الثورة والأزمة الاقتصادية للبلاد، عجل بغلق عدد من المؤسسات الصناعية.
وشهدت سنة 2015، توقف 263 مؤسسة صناعية عن النشاط مقابل 369 مؤسسة، سنة 2014، حسب إحصائيات نقلتها وكالة تونس إفريقيا للأنباء.
وأغلقت 114 مؤسسة تنشط في قطاع النسيج والملابس السنة الماضية، تليها 36 مؤسسة تعمل في قطاع الصناعات الغذائية فقطاع الجلود والأحذية ب-20 مؤسسة توقفت عن النشاط.
وصل عدد مواطن الشغل التي تم فقدانها جراء غلق المؤسسات الصناعية السنة الماضية، 12912 موطن شغل مقابل 19711 سنة 2014.
ويشار إلى أن عدد مواطن الشغل التي تم فقدانها سنة 2011 فحسب، ناهز 37460 موطن عمل.
ولفتت الوكالة الى الفترة (2007/2010) تم تسجيل توقف 1628 مؤسسة صناعية عن النشاط بمعدل 407 من المؤسسات سنويا.
وبلغ عدد المؤسسات الصناعية التي أغلقت أبوابها من سنة 2007 إلى سنة 2015، ما يقارب 3496 مؤسسة أبرزها في قطاع النسيج والملابس (1785 مؤسسة) ثم قطاع الصناعات الغذائية ب414 مؤسسة.
وفسرت الوكالة، توقف المؤسسات الصناعية عن النشاط خلال الفترة بين 2007 و2010 بدخول الاتفاقية متعددة الألياف سنة 2008 (تهم قطاع النسيج) والتي خولت للصين الشعبية ترويج منتوجاتها من النسيج من دون معاليم جمركية إلى جانب تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية لسنة 2008 وستنجز الوكالة وفق المعطيات المتوفرة، دراسة جديدة تعنى بتوقف نشاط المؤسسات الصناعية في تونس من طرف مكتب دراسات وذلك اثر انجاز طلب عروض في الغرض. ومن المتوقع ان لا تتجاوز الدراسة على اقصى تقدير 6 أشهر وتكون نتائجها جاهزة في النصف الثاني من سنة 2017.