تنسيقية الكامور: فتح ''الفانا'' رهين هذا الشرط

تنسيقية الكامور: فتح ''الفانا'' رهين هذا الشرط

تنسيقية الكامور: فتح ''الفانا'' رهين هذا الشرط
أعلنت تنسيقية اعتصام الكامور، اليوم الخميس 24 سبتمبر 2020، أن قرار فتح ''فانا'' ضخ النفط بمحطة الكامور، مرتبط بقرارات الفريق الحكومي مطلع الأسبوع القادم.


وقالت التنسيقية على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، إنها تنتظر إقرار 1500 موطن شغل قار بالشركات البترولية بشكل فوري أو ما يعادلها، إضافة إلى تخصيص مبلغ 80 مليار للتنمية بالجهة.

 واجتمع أعضاء التنسيقية صباح اليوم، للنظر في المشاريع والاجراءات التي أقرتها الحكومة مساء أمس الاربعاء، بخصوص توقف ضخ البترول منذ 17 جويلية الماضي وتواصل الاعتصام في الكامور.

وذكر عضو التنسيقية خليفة بوحواش، أن كافة المشاركين أكدوا خلال هذا الاجتماع، على أهمية هذه الخطوة "التي لم تعتمدها الحكومات السابقة عبر إرسالها لجنة تتركب من ممثلين عن عديد الوزارات التي تتمتع بسلطة القرار"، وفق تعبيره. ولاحظ أن قرار انتداب 500 معطل في شركة البيئة والغراسات والبستنة قد طال انتظاره، معتبرا ان ذلك من شأنه أن يساعد على امتصاص جزءا من البطالة في صفوف شباب الجهة.

في المقابل، أشار بوحواش، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، إلى أن غياب بند انتداب 1500 معطل في شركات الانتاج والخدمات العاملة في الصحراء "أمر غير مبرر"، كما أنّ رصد 80 مليون دينارا الذي كان أقره اتفاق الكامور، يحتاج الى الكثير من الحوار والبحث والدراسات التي يجب أن تتكفل بها اطراف مختصة معنية بالاستثمار، بحسب تقديره.

وبشأن فتح "الفانا"، أكّد بوحواش، أن "هذا القرار جماعي ويهم جميع من اعتصم وشارك في غلقها"، لافتا الى أنه "عندما يتحقق للجهة النصيبب الأوفر من مطالبها ليس هناك مبرر لمواصلة غلقها لانها لم تكن يوما هدفا بل وسيلة للوصول الى هذه المرحلة"، وفق قوله.