تغيرات مناخية حادة تهدد تونس!

تغيرات مناخية حادة تهدد تونس!

تغيرات مناخية حادة تهدد تونس!

أشرف ناجي جلول المدير العام للمعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية رفقة سلوى الخياري والية نابل، اليوم الأربعاء 19 ديسمبر 2018، على افتتاح فعاليات الندوة المشتركة بين ولاية نابل واالمعهد حول ادارة الأزمات والطوارئ واعتماد فيضانات 22 سبتمبر 2018 بولاية نابل كمثال دراسة وذلك قصد إعداد دليل اجراءات التعامل مع الأزمات والحالات الطارئة .


وتناول برنامج الندوة تقديم عرض عام حول فيضانات 22 سبتمبر 2018 من طرف المدير الجهوي للتنمية بنابل، حيث تناول المتدخلون مختلف المخططات التي تم اعتمادها خلال فترة الفيضانات وما تلاها من تدخلات، بالإضافة إلى الصعوبات المسجلة والمقترحات الكفيلة بتداركها، حيث قدم عدد من الخبراء المعتمدين لدى المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية في اختصاصات البيئة والأمن والتصرف عند الكوارث عروضا حول التغيرات المناخية المنتظرة خلال السنوات القادمة وتأثيرها على الثروة الغابية والحيوانية، بالإضافة إلى التهديدات التي تهم الشريط الساحلي التونسي.

واستعرض ناجي جلول، تاريخ الفيضانات في تونس مبرزا أن تدهور حالة الشريط الساحلي في الوطن القبلي خلال الأربعة عقود الأخيرة هو أحسن مثال للحديث عن تأثير العوامل المناخية على محيطنا، مؤكدا ضرورة وضع خطة وطنية للتوقي من الكوارث الطبيعية والتقليل من حدتها.