تسوية عدد من نقاط الخلاف خلال جلسة تفاوض بين النقابة العامة للتعليم الثانوي ووزارة التربية

تسوية عدد من نقاط الخلاف خلال جلسة تفاوض بين النقابة العامة للتعليم الثانوي ووزارة التربية

تسوية عدد من نقاط الخلاف خلال جلسة تفاوض بين النقابة العامة للتعليم الثانوي ووزارة التربية

تم الاتفاق خلال جلسة تفاوض انعقدت، أمس الجمعة، بين وفد عن وزارة التربية وأعضاء النقابة العامة
للتعليم الثانوي، على تمكين التلاميذ الراغبين في الالتحاق بالسنة الثامنة تقني من التسجيل بالمدارس الإعدادية التقنية بمن فيهم الذين وقع إسعافهم بموجب المنشور السابق للإسعاف، شريطة أن لا يقل عدد التلاميذ بالفصل الواحد عن 18 تلميذا على أن تصدر الوزارة لاحقا منشورا في الغرض.


كما اقترحت وزارة الترربية، وفق محضر الجلسة تسديد 600 شغور عبر آلية تسوية وضعية النواب وفقا لصيغ يتم الاتفاق فيها بين الطرفين، فيما اعتبر الطرف النقابي أن هذا العدد غير كاف وطالب بالترفيع فيه.
وفي هذا الإطار، اتفق الطرفان على مواصلة التفاوض في العدد المقترح لتسديد الشغورات والصيغة التي ستعتمد في ذلك.
وتم الاتفاق، أيضا، خلال الجلسة الي حضرها وزير الشؤون الاجتماعية والأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل المكلف بالإعلام، على معالجة ملف العمل الإداري والتربوي لمدرسي التعليم الإعدادي والثانوي وفق الشروط المتفق عليها بين الطرفين.
وكان وزير التربية ناجي جلول قد صرّح، أول أمس الخميس، انه سيقع انتداب جميع المعلمين النواب خاصة الذين مارسوا عملية التدريس بصفة مستمرة وذلك على مراحل وعن طريق التكوين.
يذكر ان الهيئة الإدارية للنقابة العامة للتعليم الثانوي، قد قرّرت تعليق الدروس بكافة المؤسسات التربوية انطلاقا من يوم 21 سبتمبر 2016 إلى حين تراجع وزارة التربية عن بعض الإجراءات التي وصفوها بـ"التعسفية" واستجابتها إلى مطالب المدرسين وإيفاء وزارة الشباب والرياضة بتعهداتها تجاه منظوريها.