تركيز منصة الكترونية لتبادل الخبرات بين البلديات التونسية والأجنبية

تركيز منصة الكترونية لتبادل الخبرات بين البلديات التونسية والأجنبية

تركيز منصة الكترونية لتبادل الخبرات بين البلديات التونسية والأجنبية
ذكرت رئيسة المنظمة الدولية للحوكمة المحلية احلام العرفاوي أنّه تركيز منصة الكترونية جامعة تفاعلية للبلديات التونسية والاجنبية لتبادل الافكار والتجارب والخبرات وتكوين المجالس البلدية التونسية المنتخبة في جميع الاختصاصات بهدف تعزيز الحكم المحلي وتحسين جودة الخدمات الموجهة لمتساكني المناطق البلدية.

 

وأضافت العرفاوي، بمناسبة توقيع المنظمة الدولية للحوكمة المحلية امس الخميس بمجمع التنمية الفلاحي في سيدي عمر في ن معتمدية روّاد من ولاية اريانة لاتفاقية تعاون وشراكة مع الكنفدرالية التونسية لرؤساء البلديات ان الهدف من الاتفاقية " دفع العمل البلدي وتثمينه قصد تحقيق التنمية المستدامة وتعزيز مسار الحكم المحلي في تونس من خلال العمل على تكوين نحو 7000 مستشار بلدي عبر تشريكهم في فضاءات التكوين والحوار المزمع تنظيمها جهويا واقليميا لدعم جهود التاطير وتوفير الموارد لتطوير العمل البلدي وتثمينه .

وعبر رئيس الكنفدرالية التونسية لرؤساء البلديات ورئيس بلدية روّاد عدنان بوعصيدة عن أمله في ان تكون اتفاقية الشراكة مع المنظمة الدولية للحكومة المحلية منطلقا للتعاون المشترك بين المنظمة والهياكل غير الحكومية والمجتمع المدني لانجاز مشاريع مشتركة تهدف بالاساس الى دعم تاطير المجالس البلدية وتحسين مواردها وقدراتها الفنية وتمكينها من سبل الاستفادة من تجارب البلديات الاجنبية عبر السعي لإبرام اتفاقيات توأمة وشراكة معها.

وأكد بوعصيدة في جانب آخر ان "المنصة الكترونية الجامعة للبلديات ستكون انطلاقا من تونس لتشمل في مرحلة اولى البلديات التونسية ثم المغاربية فالافريقية وصولا إلى جميع بلديات العالم حيث ستساهم في تطوير العمل البلدي وتحسين قدراته من خلال التفاعل ايجابيا بين مختلف البلديات في تونس والخارج عبر تبادل الخبرات والتجارب في مجالات عدة على غرار الحوكمة الرشيدة والتنمية المستدامة واليات العمل البلدي الميداني المتطور لضمان جودة الخدمات لمتساكني المناطق البلدية.

يشار إلى أن المنظمة الدولية للحوكمة المحلية التي تغطّي أنشطتها العالم بنحو 36 فرعا لها عبرت عن استعدادها للمساهمة في انجاز مشروع منتزه بيئي وسياحي بغابة رانشو -سيدي عمر برواد على مساحة 160 هكتارا بعد الانتهاء من الدراسات التي خصصت لها وزارة التنمية المحلية والبيئة اعتمادات بقيمة 150 الف دينار إلى جانب إحداث فضاء تكوين وتثمين للمنتوج الغذائي التقليدي بالمجمع الفلاحي بسيدي عمر ضمن برنامجها السنوي لدعم التنمية المستدامة في تونس مع الحرص على تشريك الناشئة في مختلف الانشطة التي من شانها تعزيز الشعور بالمواطنة والحرية المسؤولة.