بن عروس: إنطلاق عملية الري التكميلي لمزارع الحبوب

بن عروس: إنطلاق عملية الري التكميلي لمزارع الحبوب
انطلقت، اليوم الاثنين 15 أفريل 2024، عملية الري التكميلي للمساحات السقوية المخصصة لزراعة الحبوب في ولاية بن عروس، وذلك انطلاقا من المنطقة السقوية العمومية ومن قنال مياه الشمال، بسبب انحباس الامطار خلال الفترة الماضية.

وشهد المركب الفلاحي "الخير" المحمدية (وحدة الأراضي الدولية المسترجعة) انطلاق عملية الري التكميلي لحوالي 80 هكتارا من مزارع الحبوب انطلاقا من المنطقة السقوية العمومية بالخليدية.


وبيّن المكلف بتسيير المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية ببن عروس، المنذر الرباعي، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للانباء، أن هذه العملية تأتي في سياق الجهود المبذولة لإنقاذ موسم الزراعات الكبرى، وتطعيم المساحات المزروعة بكميات إضافية من مياه الري بعد فترة انحباس الأمطار وندرة التساقطات، مشيرا إلى أن الشروع في اعتماد نظام الري التكميلي سيشمل كذلك عديد المساحات الزراعية الأخرى التي تم تخصيهصها لزراعة الحبوب انطلاقا من قنال مياه الشمال.

وكانت المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية ببن عروس دعت في وقت سابق الفلاحين المنتجين للحبوب والأعلاف تحت نظام الري التكميلي (آبار عميقة) إلى الإسراع في القيام بعملية الري بمعدل ضخّ 25 مم، وذلك بالنظر إلى النقص الحاصل في الأمطار خلال هذه الفترة.

وبيّنت المندوبية أن اعتماد هذه التقنية خلال هذه الفترة يأتي بعد القيام بعمليات المتابعة الدورية للاحتياجات المائية للحبوب من قبل المعهد الوطني للزراعات الكبرى والتي بينت وجود عجز مائي يتطلّب الري بمعدّل ضخّ في حدود الـ 25 مم.

وتشمل عمليات الري، التي انطلقت اليوم بالمركب الفلاحي "الخير" حوالي 80 هكتارا من المساحات السقوية من إجمالي 1600 هكتار مخصّصة للحبوب السقوية، بعد أن استكملت المصالح الفنية تفقّد شبكة الري وإصلاح الاعطاب الموجودة قبل الشروع في عملية ملء الخزانات للقيام بعملية الري التكميلي والتي ستكون على دفعتين يفصل بينهما حيز زمني في حدود العشرة أيام، وفق نفس المصدر.


وتستأثر المساحات المخصصة للحبوب بالحيز الأكبر من إجمالي المساحات المخصصة لهذا النوع من الزراعات في ولاية بن عروس، حيث بلغت المساحات المخصصة لها خلال الموسم الحالي 8660 هكتارا، وتتوزع باقي المساحات والمقدرة بنحو 7160 هكتارا على الزراعات الأخرى التي تشمل الأعلاف والبقول وزراعة النباتات الصناعية.

إقرأ أيضاً