بن حميدة: انتصرنا في الجولة الأولى ضد الكورونا لكننا لم نربح الحرب

بن حميدة: انتصرنا في الجولة الأولى ضد الكورونا لكننا لم نربح الحرب

بن حميدة: انتصرنا في الجولة الأولى ضد الكورونا لكننا لم نربح الحرب
قال الخبير في القطاعات الصحية الخاصة، محمد بن حميدة، خلال ندوة صحفية اليوم 2 جويلية 2020، إن تونس انتصرت في الجولة الأولى من المعركة ضد فيروس كورونا لكنها لم تربح الحرب ضده، داعيا إلى مزيد تعزيز التنسيق بين قطاعي الصحة العام والخاص للاستعداد كما يجب لمواجهة مخاطر حدوث موجة ثانية من الفيروس.

وانتقد بن حميدة غياب تشريع خاص بمجال التطبيب عن بعد في القطاع الخاص من أجل المساهمة في معالجة المرضى عن بعد وبعيدا عن كل أشكال الاختلاط والاكتظاظ، مشيرا إلى بقاء مشروع يتعلق بالتطبيب عن بعد في رفوف وزارة الصحة منذ سنة 2018 دون التسريع في النظر فيه.
أما رئيس الجمعية التونسية للنهوض بالصحة كريم عبد الواحد فقد أكد لوكالة تونس إفريقيا للأنباء وجود حالة من الارتخاء لدى التونسيين في ظل حديث البعض عن الانتصار والسيطرة على الفيروس، داعيا السلطات إلى ضبط استراتيجية ملموسة وواقعية للتصدي الى إمكانية وقوع موجة جديدة.
وقال "نحن نلاحظ تسجيل استهتار كبير في التقيد بإجراءات الوقاية الصحية وبالتالي ونتساءل هل نحن في طور التحضير لخطة جديدة لمواجهة موجة ثانية من الفيروس"، داعيا إلى التخلي عما اعتبره "نرجسية" من خلال اعلان الانتصار على الفيروس والاستعداد لتحضير استراتيجية للتصدي لموجة ثانية.