بعد قطع بثها.. قناة نسمة تعتذر لمشاهديها: للأسف لانملك سندا سياسيا

بعد قطع بثها.. قناة نسمة تعتذر لمشاهديها: للأسف لانملك سندا سياسيا

بعد قطع بثها.. قناة نسمة تعتذر لمشاهديها: للأسف لانملك سندا سياسيا

بعد أن أقدم ممثل من الهايكا، مدعوما بعناصر الأمن، صباح اليوم الخميس 25 أفريل 2019، على إقتحام مقر قناة نسمة، وقطع التيار الكهربائي عن تجهيزات البث باهضة الثمن، بصفة مباشرة ودون التقيد بشروط السلامة الفنية والتقنية، مما قد يكلف المؤسسة الإعلامية خسائر مادية مرتفعة، تتالت ردود الفعل الغاضبة والشاجبة لهذا القرار الذي إعتبرته أغلب الأحزاب السياسية والمنظمات الوطنية والشخصيات العامة ''سابقة في تاريخ تونس وتعدٍ صارخ على حرية الإعلام''.


وبهذا الإجراء الذي تجاوز كل الضوابط الأخلاقية والإنسانية والقانونية، خاصة بعد تصريح رئيس الهيئة العليا للاتّصال السّمعي البصري نوري اللجمي الذي أكد فيه أن 'سندا سياسيا وراء عدم تطبيق نفس الإجراء على قناة الزيتونة المخالفة لقوانين الهيئة'، حالت ''سطوة'' الهايكا بين قناة نسمة ومشاهديها، وخلّفت إمتعاضا في الشارع التونسي، حيث نقل مراسلو نسمة في الجهات، حالة الغضب والإستغراب بين المواطنين الذين عبروا عن إستعدادهم للتحرك ضد قرار الغلق 'الجائر'، الذي طُبّق، بصفة مدروسة، قبل أيام قليلة من شهر رمضان.

تطورات كثيرة لحقت حدث إقتحام القوة العامة لقناة نسمة وإيقاف بثها، وبيانات مساندة متتالية، تجعل القناة أمام ضرورة الإعتذار لمشاهديها عن إنقطاع بثها الخارج عن نطاقها، والذي يعود لخلفيات وحسابات ضيقة، تعكس سياسة الكيل بمكياليْن التي تعتمدها 'الهايكا' في تنفيذ قراراتها، علاوة على أن قناة نسمة و'للأسف'، لا تملك سندا سياسيا يُجيرها من الإقتحام الفجئي وقطع البث بالقوة العامة.