بعد حصوله على جائزة نوبل للسلام.. الدكتوراه الشرفية تمنح للرباعي الراعي للحوار الوطني

بعد حصوله على جائزة نوبل للسلام.. الدكتوراه الشرفية تمنح للرباعي الراعي للحوار الوطني

بعد حصوله على جائزة نوبل للسلام.. الدكتوراه الشرفية تمنح للرباعي الراعي للحوار الوطني

تحصل الرباعي الراعي للحوار الوطني، الدكتوراه الشرفية من قبل جامعة ''باريس دوفين'' الفرنسية وذلك بعد تحصله على جائزة نوبل للسلام في 9 أكتوبر 2015.


وقدمت الجامعة الفرنسية لأول مرة هذه الجائزة لشخصيات سياسية إذ تمنح هذه الدكتوراه الشرفية في العادة، لشخصيات ناشطة في مجال البحث العلمي والعلوم.

وكشفت إيزابل هوت، رئيسة جامعة باريس دوفين أن سبب منح الرباعي الراعي للحوار في تونس يعود إلى "نجاحه في إخراج تونس من أزمتها، بفضل خارطة الطريق التي وضعها، في الوقت الذي كانت فيه البلاد على حافة أزمة إجتماعية ".

وسيتسلم الجائزة يوم 10 نوفمبر القادم في باريس، أعضاء الرباعي الراعي للحوار الوطني، وهم محمد فاضل محفوظ العميد السابق للهيئة الوطنية للمحامين بتونس، وحسين العباسي الأمين العام السابق للاتحاد العام التونسي للشغل، وعبد الستار بن موسى الرئيس السابق للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، ووداد بوشماوي رئيسة الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.
وللإشارة فقد تكون الرباعي الراعي للحوارالوطني،سنة 2013، ويضم الاتحاد العام التونسي للشغل، والاتحاد لتونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان، والهيئة الوطنية للمحامين بتونس.