سمير ماجول يدعو إلى ضرورة الكف عن محاولات تسييس منظمة الأعراف

سمير ماجول يدعو إلى ضرورة الكف عن محاولات تسييس منظمة الأعراف

سمير ماجول يدعو إلى ضرورة الكف عن محاولات تسييس منظمة الأعراف

انطلقت عمليات التصويت لانتخاب أعضاء المكتب التنفيذي الوطني الجديد للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية الذي يعقد مؤتمره 16، امس الأربعاء 17 جانفي 2018، بمقر الاتحاد بالعاصمة، وذلك بعد المصادقة على التقريرين المالي والادبي والانتهاء من النقاش العام.


وفاز رئيس الجامعة الوطنية للصناعات الغذائية سمير ماجول برئاسة الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية خلفا لوداد بوشماوي، بعد حصوله على 19 صوتا متقدما بسبعة أصوات على خليل الغرياني الذي تحصل على 12 صوتا.

وترشح 91 شخصا من جملة 122 تقدموا بمطالب ترشح، بعد انسحاب مترشحين منهما الرئيسة المتخلية وداد بوشماوي ورفض 17 ترشح لعدم الاستجابة للشروط المطلوبة أو تقديم الترشحات بعد الآجال المحددة.

ويضم المكتب التنفيذي الجديد لمنظمة الأعراف 31 عضوا منهم 5 ممثلين عن الجامعات نالوا عضوية المكتب بصفة آلية.

وفي ما يلي أعضاء المكتب التنفيذي الجديد للمنظمة:

*قطاع الصناعة: خليل الغريانيالطيب الكتاريسمير ماجولحمادي الكعليعبد السلام الوادهشام اللومي

*قطاع الخدمات: معز سلامي،رشاد شلي،لطفي علي،بوبكر زخامة،نجوى فحيمة.

*الاتحادات الجهوية: حسين معاوية،عادل علية،سامي فطناسي،هدى تقية،بلال خليفة.

*الجامعات: بشير بوجدي،لطفي حمروني،ناصر جلجلي،سالم نبغة،قيس سلامي.

*قطاع المهن: مراد مراد،بلحسن جنزوري،علية دريدي.

*قطاع التجار: سليم غربال، عارف بلخيرية،خالد سلامي، توفيق العريبي.

*صناعات تقليدية : صالح عمامو،لطفي معذبي،عزوز الكاهية.

ودعا الرئيس الجديد للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية سمير ماجول، في أول تصريح له بعد فوزه بمنصب رئاسة المنظمة، مساء اليوم الأربعاء 17 جانفي 2018، الأحزاب السياسية وأعضاء الحكومة إلى عدم التدخل في ''شؤون المنظمة الأعمال التي تدافع على الحقوق الشرعية للمؤسسات''، مشدّدا على ضرورة الكف عن محاولات تسييسها.

من جهة أخرى، أكّد سمير ماجول أنّ منظمة الأعراف لن تنسحب من وثيقة قرطاج، مبرزا أنّ المنظمة لديها احتراز وحيد بخصوص بنود الوثيقة يتمثل في عدم إعطاء الجانب الاقتصادي الأهمية اللازمة.

ويجدر الذكر أن رئيسة الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، وداد بوشماوي ، كانت قد أعلنت خلال المؤتمر الوطني السادس عشر للاتحاد، المنعقد صباح أمس، التخلي عن عضوية المكتب التنفيذي الجديد وذلك لأسباب شخصية بحتة نافية ما تم ترويجه حول وجود ضغوطات داخلية أو خارجية.

ومن جهة أخرى قال النّاطق الرّسمي باسم المؤتمر الوطني 16 للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، البشير بوجدي، أمس، إن ''الموارد المالية المرصودة لمنظمة الأعراف لا تكفي لتغطية المصاريف مما يجعل الميزانية ترزح تحت العجز الذي بدأ في التراجع''.

وأكدّ بوجدي، عضو المكتب التنفيذي المتخلي ، "أنّ التقرير المالي للمنظمة، الذي عرض خلال أشغال المؤتمر الوطني، سجل عجزا، معبّرا عن أمله في تحسن موارد ميزانية المنظمة بما يساهم في تقليص هذا العجز، وفق تعبيره.

ويشار أن منظمة الأعراف ميزانيتها إلى جانب موارد مالية تدفعها الدولة إلى المنظمات الثلاث الكبرى (اتحاد الشغل ومنظمة الاعراف واتحاد الفلاحين ) على المساهمات الماليّة للمنخرطين تحت لواء المنظمة وموارد مالية أخرى.