بعثة ''المعهد الانتخابي للديمقراطية المستدامة في إفريقيا'' تعرب عن ارتياحها لنجاح الانتخابات

بعثة ''المعهد الانتخابي لاستدامة الديمقراطية في إفريقيا'' تعرب عن ارتياحها لنجاح الانتخابات

بعثة ''المعهد الانتخابي لاستدامة الديمقراطية في إفريقيا'' تعرب عن ارتياحها لنجاح الانتخابات
أعربت بعثة  "المعهد الانتخابي للديمقراطية المستدامة في إفريقيا" عن ارتياحها لنجاح الاقتراع في الدور الأول للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها.


وقال رئيس البعثة، كاسام اوتيم، في ندوة صحفية انعقدت اليوم الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 بالعاصمة، "نشعر بارتياح لنجاح الانتخابات الرئاسية التونسية"، معتبرا أن "الانتخابات تشكل خطوة جيدة في مسار التجربة الديمقراطية"، مشيدا بـ"نضج الديمقراطية في تونس التي انتصرت لمسار الانتقال الديمقراطي بالبلاد".


ولفت إلى أنه "تمت ملاحظة بعض الخطابات التي تدعو إلى الكراهية خلال الحملات الانتخابية لبعض المرشحين (دون تحديد)، عبر انشغالهم بمواضيع أخرى دون التطرق لعرض برامجهم الانتخابية بصورة أوضح".
كما أشار إلى أن "مشاركة المرأة في الحياة السياسية في تونس ضعيف جدا"، داعيا إلى زيادة تلك المشاركة.
وتابع أنه تم رصد تأخير في فتح عدد من أبواب مراكز الاقتراع يوم الانتخابات.
فيما سجلت البعثة "ارتياحا بخصوص يوم الانتخابات، خاصة في ما يتعلق بطريقة الوصول لمكاتب الاقتراع، ومدى تأمينها من قبل الأمن والجيش التونسيين".

وأوصى رئيس البعثة بـ"مزيد تكوين المراقبين والملاحظين من أجل مراقبة الحملات الانتخابية بشكل أفضل، دون تسجيل خروقات"، داعيا إلى مزيد تفعيل الأطر القانونية ودمج المجتمع المدني واشراكه أكثر.
كما أوصى بمزيد من توعية الشباب وتحفيزهم على ضرورة الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات، وضرورة وضع تسهيلات خاصة بالنسبة للأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة.


يذكر أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، كانت قد أعلنت بعد ظهر اليوم الثلاثاء، عن النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، التي أجريت يوم 15 سبتمبر 2019.

وأفضت النتائج إلى مرور كل من المترشح قيس سعيد  بنسبة 18.40 بالمائة  والمترشح نبيل القروي إلى الدور الثاني بنسبة 15.58بالمائة.

وإحتل عبد الفتاح مورو المرتبة الثالثة بـ 12.88 بالمائة بينما جاء عبد الكريم الزبيدي في المرتبة الرابعة ب10.73 بالمائة
وتحصل يوسف الشاهد على المرتبة الخامسة في نتائج الإنتخابات الأولية بـ 7.38 بالمائة.