بسبب النقص الحاد في مخزون مياه سد سيدي سالم... منع الفلاحين في 6 ولايات من الزراعات السقوية

بسبب النقص الحاد في مخزون مياه سد سيدي سالم... منع الفلاحين في 6 ولايات من الزراعات السقوية

بسبب النقص الحاد في مخزون مياه سد سيدي سالم... منع الفلاحين في 6 ولايات من الزراعات السقوية

اكد رئيس قسم المياه والتجهيز الريفي بمندوبية الفلاحة بباجة سامي بن رمضان لمراسل نسمة بالجهة انه سيتم الاجتماع باهل القطاع بتاريخ 4 جانفي المقبل لاعلامهم بمنع الزراعات السقوية حتى تصل المعلومة الى كل الفلاحين بكل من ولايات باجة ومنوبة ونابل وبنزرت وبن عروس


واقرت المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بباجة منع الفلاحين من استغلال المناطق السقوية ما لم يتطور مخزون السدود حسب ما صرح بذلك سامي بن رمضان

واكد بن رمضان ان سدود ولاية باجة تعرف نقصا حادا في مخزون المياه وبصفة خاصة سد سيدي سالم الاكبر في البلاد بطاقة استيعاب تقدر ب 643 مليون متر مكعب مخصصة لمياه الري بال6 ولايات ومياه الشرب بولايات تونس الكبرى والوطن القبلي وصفاقس

وقد فسر سامي بن رمضان ذلك بتراجع الايرادات من المياه خلال الاربعة اشهر الاخيرة بنسبة 90 % مقارنة بالمعدلات العادية المقدرة ب 193 مليون متر مكعب في حين لم يستقبل سد سيدي سالم سوى 14 مليون متر مكعب منذ غرة سبتمبر 2016 الى حد الان.

وأضاف ان الحاجيات مقدرة ب 490 مليون متر مكعب منها 240 مليون لمياه الشرب و 250 مليون متر مكعب لمياه الري مستدركا الى ان السد لا يوفر حاليا بتاريخ 30 ديسمبر 2016 سوى 150 مليون متر مكعب في حين كان المخزون في نفس هذه الفترة من السنة الماضية في حدود 396 مليون متر مكعب.

واكد بن رمضان ان الاولوية المطلقة ستكون لتوفير مياه الشرب بنسبة 80 % من المخزون المتوفر وري الاشجار المثمرة بنسبة ال 20 % المابقية لتفادي اتلافها مشيرا الى انه من الضروري توعية فلاحي المناطق السقوية بعدم استغلال اراضيهم لتفادي خسائر جسيمة في ظل عدم توفر مياه الري لضعف مخزون سد سيدي سالم.