تونس تنضم إلى إتفاقية ''لانزاروت'' لمجلس أوروبا لحماية الطفل من الاستغلال والاعتداءات الجنسية

تونس تنضم إلى إتفاقية ''لانزاروت'' لمجلس أوروبا لحماية الطفل من الاستغلال والاعتداءات الجنسية

تونس تنضم إلى إتفاقية ''لانزاروت'' لمجلس أوروبا لحماية الطفل من الاستغلال والاعتداءات الجنسية

نظمت وزارة المرأة والأسرة والطفولة ووزارة العدل بشراكة مع مجلس أوروبا، اليوم الجمعة 5 ماي 2017، ندوة دولية حول مناهضة الاستغلال والاعتداء الجنسي ضد الأطفال، تهدف إلى تقييم الوضع في تونس في مجال حماية الطفولة وتحسيس المشاركين حول مكافحة المخاطر التي تهددها، وقد تم إعداد مشروع قانون متعلق بحماية الطفل ضحية الاعتداء بالعنف بمختلف أنواعه وستقع إحالته على أنظار مجلس النواب قريبا.


وتم الإعلان خلال الندوة عن انضمام تونس إلى إتفاقية ''لانزاروت'' لمجلس أوروبا التي تهدف إلى حماية الطفل من الاستغلال والاعتداءات الجنسية، أين أكد رئيس مكتب مجلس أوروبا بتونس وليام مسولا الذي أكد أن ''تونس ستكون أول دولة من خارج دول مجلس أوروبا تنضم الى إتفاقية ''لانزاروت'' وذلك سيمكنها من أن تكون في حوار دائم مع الدول الاخرى المنخرطة في الاتفاقية وذلك لتبادل التجارب الناجحة''.

ويذكر أن أن مندوبية حماية الطفولة تلقت بين سنتي 2016 و2017 9000 اشعار بتهديد الأطفال منها 4000 حالة ذات طابع جنسي.

وتطرقت وزيرة المرأة نزيهة العبيدي خلال الندوة الي سبل مناهضة العنف ضد المرأة من خلال دعم فضاءات التعهد بالنساء المعنفات بالجهات، التي أكدت انه تم رفع عدد مراكز الإيواء للنساء المعنفات من 2 إلى 6 مراكز وهم مركزين بتونس الكبرى ومركز بجندوبة ومركز بالقيروان ومركز بقفصة ومركز بصفاقس ومركز بمدنين.

وتهدف هذه المراكز إلى تأمين خدمات التعهد والإحاطة النفسية والصحية والاجتماعية والقانونية إضافة إلى توفير خدمات الإيواء والتمكين الاجتماعي والاقتصادي.

ويذكر أن منذ انطلاق الخط الأخصر الذي وضعته وزارة المرأة والأسرة والطفولة والمسنين على ذمة النساء للإبلاغ عن حالات العنف أو لطلب الاستشارة والتوجيه فقد تقبلت الوزارة منذ يوم 25 نوفمبر 2016 إلى 30 أفريل 2017، 470 مكالمة خاصة بالعنف، 447 منها إناث

وأشارت الوزيرة خلال الندوة إلى ان حوالي 50 ٪ من النساء في تونس يتعرضن للعنف بجميع أشكاله.