الوضع في ليبيا من أبرز محاور لقاء رئيس الجمهورية بوزير الخارجية

الوضع في ليبيا من أبرز محاور لقاء رئيس الجمهورية بوزير الخارجية

الوضع في ليبيا من أبرز محاور لقاء رئيس الجمهورية بوزير الخارجية

أفادت رئاسة الجمهورية في بلاغ لها، بأن مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، مثلت أبرز محاور اللقاء الذي دار اليوم الجمعة 19 أفريل 2019، بقصر قرطاج، بين رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي ووزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي.



وتطرق الجهيناوي إلى المحادثة لتي أجراها أمس الخميس بتونس مع رئيس مجلس الدولة الليبي خالد المشري، وفحوى الاتصالات الهاتفية التي أجراها مع كلّ من القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، ووزير الخارجية الليبي محمد الطاهر سيالة ورئيس بعثة الدعم الأممي إلى ليبيا غسان سلامة.

وجدد موقف تونس الداعي إلى الوقف الفوري للاقتتال في ليبيا، وتجنيب الشعب الليبي مزيدا من المعاناة واستئناف المسار السياسي التفاوضي في أقرب الأوقات، تحت رعاية الأمم المتحدة وبعيدا عن أي تدخل خارجي، وضرورة تحلّي كافة الفرقاء الليبيين بأقصى درجات التعقل وضبط النفس ووضع مصلحة بلادهم العليا فوق كل اعتبار، وفق ما جاء في بلاغ رئاسو الجمهورية.

كما أطلع رئيس الدولة، على نتائج مشاركته في الدورة الخامسة لمنتدى التعاون العربي الروسي المنعقدة بموسكو يوم 16 أفريل الجاري، ولقاءاته بالخصوص مع وزير الخارجية الروسي وعدد من وزراء الخارجية ورؤساء الوفود المشاركة في المنتدى.

من ناحية أخرى، قدّم الجهيناوي لرئيس الجمهورية عرضا حول أهم الاستحقاقات الدبلوماسية القادمة، ومنها بالخصوص برنامج الاحتفال باليوم الوطني للدبلوماسية التونسية يوم 3 ماي القادم وإشراف رئيس الدولة، بهذه المناسبة، على وضع حجر أساس مشروع بناء الأكاديمية الدبلوماسية بكلفة 72 مليون دينار، هبة من جمهورية الصين الشعبية في إطار التعاون التونسي الصيني.

وتهدف الأكاديمية الى تكوين دبلوماسيين من مستوى عالي، مواكبين لمستجدات العلاقات الدولية ومقتضيات الدبلوماسية الجديدة، كما ستمكّن الإطارات التونسيّة المكلفة بالتعاون الدولي في مختلف المواقع من التكوين المناسب لتحسين أدائهم وإضفاء مزيد النجاعة في التعامل والتواصل والتفاوض مع شركائهم الأجانب.16:39 19/04/2019