الهاشمي الحامدي مخاطبا المرأة: الفلوس فلوسي ولن ترثي مني مليما واحدا

الهاشمي الحامدي مخاطبا المرأة: الفلوس فلوسي ولن ترثي مني مليما واحدا

الهاشمي الحامدي مخاطبا المرأة: الفلوس فلوسي ولن ترثي مني مليما واحدا

كتب السياسي التونسي ورئيس حزب “تيار المحبة” محمد الهاشمي الحامدي تدوينة له على موقع التواصل الإجتماعي مخاطبا فيها المرأة التي تدعو إلى المساواة في الميراث.


وقال الحامدي: الفلوس فلوسي ولن ترثي مني مليما واحدا إذا لم تحترمي معتقداتي. ليكن هذا ردنا على كل من تهتف بمناسبة مظاهرة المساواة في الميراث: [مساواة مساواة ، لا شريعة ولا آيات]. كلام مخالف للدستور طبعا، ومتطرف، ومستفز، لكن يجب أن نرد عليه بدم بارد وفي إطار القانون.. نستطيع نحن معشر الرجال أن نردع اقتصاديا وقانونيا كل امرأة تونسية لا تحترم ثوابت الدين وتهتف [لا شريعة لا آيات]، وذلك بأن نكتب وصية قانونية ملزمة نمضيها في حياتنا عند المحامي او عند عدل إشهاد تحرمها من أي مليم من تركاتنا.

وتابع: الفلوس فلوسنا ونحن أحرار فيها والبلاد فيها حرية ضمير ومعتقد والقوانين العلمانية الأوروبية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان تسمح لنا بالتصرف في أموالنا وتركاتنا بحرية وتمنع الدولة من التدخل في هذا الموضوع الذي يدخل في باب الأحوال الشخصية. عاقبوهن بالقانون. واحرموهم من اي نصيب في تركاتكن لانكم احرار في أموالكم. ثم عاقبوا سياسيا وانتخابيا من شجعهم على ذلك بوضوح، وخاصة الباجي وابنه، أو شجعهم بالصمت مثل جماعة النهضة الذين صمتوا بل دافع بعض قادتهم عن الفكرة، وبالتحديد لطفي زيتون مستشار رئيس حزب النهضة، وعاقبوا سياسيا وانتخابيا أيضا من أيد فكرة المساواة في الإرث من أحزاب المعارضة أيضا، مثل جماعة التيار الديمقراطي والحراك والجبهة الشعبية.

وختم قائلا:

هذا الكلام لمن يهمه الأمر ويفزعه أن يتردد في تونس شعار .[لا شريعة ولا آيات].. أما من لا يهمه الأمر فكلامي لا يعنيه من قريب أو من بعيد.

وللإشارة شاركت امس السبت 10 مارس 2018، 73 جمعية في مسيرة حاشدة، للمطالبة بالمساواة في الميراث بين المرأة والرجل.