الهاروني: مستقبل الحكومة من مستقبل الاستقرار السياسي

الهاروني: تونس لم تعد تحتمل المزيد ومستقبل الحكومة من مستقبل الاستقرار السياسي

الهاروني: تونس لم تعد تحتمل المزيد ومستقبل الحكومة من مستقبل الاستقرار السياسي
أكد رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني خلال ندوة صحفية عقدتها الحركة، اليوم الاثنين 13 جويلية 2020، أن النهضة تدعو للتشاور مع جميع الأطراف من منظمات وطنية وأحزاب سياسية، للخروح من الأزمة التي تمر بها الحكومة، قائلا ''يد النهضة ممدودة للجميع.

واعتبر الهاروني أن حركة النهضة ستكون جزءا من الحل وليس المشكل، مشيرا إلى أهمية التعاون بين الجميع على حل أزمة الحكومة، وليس افتعال الأزمات في مجلس نواب الشعب وخارجه، مما يزيد في تعقيد وضع البلاد، خاصة وأن تونس لم تعد تحتمل المزيد في ظل الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية ''الخطيرة جدا''، معتبرا أن مستقبل الحكومة من مستقبل الاستقرار السياسي، حسب تعبيره.

كما أكد الهاروني أنه لن يتم استثناء أحدا من المشاورات، معبرا عن آمله في التوصل إلى اتفاق وتحييد مصلحة تونس واتخاذ القرار المناسب واخراج الحكومة من هذه الأزمة والوضعية، خاصة بعد ملف تضارب المصالح المتعلق برئيس الحكومة الياس الفخفاخ.