النقابة الوطنية للأمن الداخلي تعلق كافة الاحتجاجات

النقابة الوطنية للأمن الداخلي تعلق كافة الاحتجاجات

النقابة الوطنية للأمن الداخلي تعلق كافة الاحتجاجات

قررت الهيئة النقابية الموسعة للنقابة الوطنية لقوات الامن الداخلي، تعليق كل أشكال الاحتجاج التي أعلنت عنهاأمس الاربعاء، والتي تتضمن تنظيم يوم غضب أمني أسبوعي على المستوى الجهوي، بداية من يوم الجمعة 4 مارس.


وأوضحت النقابة، في بيان لها اليوم الخميس، أن هذا القرار هو من باب المسؤولية الوطنية ونكران الذات، وتكريس العقيدة الأمنية وتغليب المصلحة العامة على الخاصة، كما جاء بعد التطورات الأمنية الأخيرة التي شهدتها جهة بن قردان من ولاية مدنين، قصد تضافر الجهود وتسخير كل الطاقات لاجتثاث الإرهاب من البلاد.

وأكدت استعداد مختلف أسلاكها للاستبسال من أجل استقرار الوضع الأمني بالبلاد، والذي تترجم بنجاح العمليات الاستباقية الأخيرة للوحدات الأمنية بمختلف ربوع البلاد، مطمئنة الشعب التونسي عن جاهزية رجالها المرابطين على كامل الشريط الحدودي، للتصدي لكل المخاطر والتهديدات المحتملة. وشددت على ضرورة الالتفاف حول المؤسسة الأمنية والسجنية، داعية كافة مكونات المجتمع المدني الى الانخراط في الحرب على الإرهاب ومقاومة

الجريمة المنظمة، ومطالبة الحكومة بالالتزام بتعهداتها في تعديل الاتفاقية المبرمة بين وزارة الداخلية ورئاسة الحكومة المتعلقة بتحسين الوضع المادي والاجتماعي لأعوان المؤسستين الأمنية والسجنية بداية جانفي 2016.