المنصري: ''تحديد تواريخ الانتخابات لم يكن اعتباطيا''

المنصري: ''تحديد تواريخ الانتخابات لم يكن اعتباطيا''

المنصري: ''تحديد تواريخ الانتخابات لم يكن اعتباطيا''

أفاد، محمد التليلي المنصري، الرئيس السابق للهيئة العليا المستقلة للانتخابات، أن تحديد تواريخ الانتخابات الرئاسية والتشريعية لم يكن اعتباطيا بل كان مدروسا بطريقة علمية لضمان عدم التداخل بين الحملتين التشريعية والرئاسية.


وأضاف، محمد التليلي المنصري، في تصريح لبرنامج "الماتينال" على اذاعة " شمس اف ام " ، اليوم الخميس 7 مارس 2019 ، أن "هذا التاريخ سيمكن الهيئة من إحترام الآجال الدستورية للمدة النيابية وإحترام موعد ال5 سنوات بعدم تجاوز سنة 2019" ، معتبرا أن "أكبر تحدي للهيئة هو تسجيل أكبر عدد ممكن من الناخبين سيما وأن 3 ملايين و207 ألف تونسي معنيين اليوم بالتسجيل.
وأشار، في سياق متصل، الى أن "الهيئة ستعمل على الوصول لاكبر عدد ممكن من المواطنين من خلال التوجه للمعاهد والكليات والفضاءات الكبرى وتخصيص فرق متنقلة في الارياف" مؤكدا أن "تسجيل الناخبين سيتطلب وقتا كبيرا الامر الذي سيضطر الهيئة لانتداب 3 آلاف عون عن طريق التعاقد وتوزيعهم على مختلف مناطق الجمهورية".
يذكر أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، أعلنت أمس الاربعاء، عن تاريخ الإنتخابات التشريعية المقررة يوم 6 اكتوبر 2019 داخل الجمهورية و4 و5 و6 اكتوبر في الخارج وتاريخ الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 10 نوفمبر داخل البلاد و8 و9 و10 نوفمبر خارجها .