المفاوضات الاجتماعية بالقطاع الخاص تنطلق في مارس القادم

المفاوضات الاجتماعية بالقطاع الخاص تنطلق في مارس القادم

المفاوضات الاجتماعية بالقطاع الخاص تنطلق في مارس القادم
ينطلق الاتحاد العام التونسي للشغل، خلال شهر مارس القادم، في جولة جديدة من المفاوضات الاجتماعية بالقطاع الخاص لسنة 2020، وفق ما ذكره، الأمين العام المساعد المكلف بالقطاع الخاص، محمد علي البوغديري، اليوم الجمعة 14 فيفري 2020.

وقال البوغديري في تصريح اعلامي، إن ،الاتحاد حدد فرقا مكونة من 6 مفاوضين عن كل اتفاقية مشتركة لخوض المفاوضات مع شريكها الاجتماعي، مشيرا الى أن المفاوضات ستجري بصفة قطاعية أي كل قطاع على حدة خلافا للسنوات الفارطة التي كانت تجري فيها جولات التفاوض على أساس مركزي.

وكشف أن اتحاد الشغل تقدم الى كل من وزارة الشؤون الاجتماعية واتحاد الصناعة والتجارة قبل المدة المحددة (30 سبتمبر 2019) بجملة من المقترحات لتنقيح الاتفاقيات المشتركة في الجانبين المالي والترتيبي، مشيرا الى ان المنظمة الشغيلة ترتبط بـ44 اتفاقية مشتركة مع منظمة الأعراف و10 اتفاقيات أخرى مع شركاء اجتماعيين آخرين في قطاعات من بينها البنوك والمؤسسات المالية والنزل وغيرها.

وأوضح أن الفِرق التي ستتولى التفاوض في الجهات قد تابعت عدة تربصات نقابية بالتعاون مع اللجنة المركزية للتفاوض، لافتا الى أن المنظمة اختارت أن تكون الانطلاقة من الجهات من أجل أن يكون القرار نابعا من الجهات التي سيتم العودة اليها بحال تعثر المسار التفاوضي.