المجتمع المدني يتجند ضد البرلمان

المجتمع المدني يتجند ضد البرلمان

المجتمع المدني يتجند ضد البرلمان

يبدو ان سوء تقدير الظرف وعدم تشبع بعض اعضاء مجلس نواب الشعب بالعقلية الديمقراطية قد فتح باب المواجهة على مصراعيه بين الجمعيات الفاعلة في المجتمع المدني والسلطة التشريعية منذ ان تقدمت عضو مجلس نواب الشعب عن حركة "نداء تونس" لمياء المليح بما اعتبرته مشروع تنقيح في النظام الداخلي للمجلس يتم في صورة المصادقة عليه حرمان المجتمع المدني من حضور اشغال مجلس نواب الشعب ومراقبة اداء النواب. وإذا كانت جمعية "انا يقظ" قد بادرت بالتنديد بالقرار والتعبير عن رفضه فان عدد الجمعيات التي حذت حذوها آخذة في الازدياد مع ما يعنيه ذلك من ضغط متوقع على مجلس نواب الشعب بسبب خطوة غير محسوبة اقدمت عليها العضو لمياء المليح التي يبدو انها لم تحسن التفاعل مع مناخ الحريات من ناحية ولم تستفد من اقامتها بالخارج لأنها تمثل التونسيين ببلجيكا وفاتها ان تتشبع من مناخ الحريات السائد هناك.