اللقاء الوطني يدعو إلى الإفراج عن الموقوفين والتحقيق في التجاوزات المنتهكة لحقوق الإنسان

اللقاء الوطني يدعو إلى الإفراج عن الموقوفين والتحقيق في التجاوزات المنتهكة لحقوق الإنسان

اللقاء الوطني يدعو إلى الإفراج عن الموقوفين والتحقيق في التجاوزات المنتهكة لحقوق  الإنسان
دعا اللقاء الوطني للإنقاذ أمس الجمعة 14 جانفي 2022 إلى إطلاق سراح موقوفي عيد الثورة، وفتح تحقيق مُحايد في التجاوزات الخطيرة التي انتهكت فيها حقوق الانسان.

وأكّد اللقاء الوطني للإنقاذ في بيان له على "خطورة التجاوزات القمعية التي استهدفت الحق في التظاهر وحرية التعبير وطالت النّشطاء السياسيين والحقوقيين والاعلاميين والصحافيين والتضييق على حقهم في تغطية الاحداث ".
وأدان ما اعتبره عسكرة الشارع، بطريقة استعراضية تُذكّر بأبشع الدكتاتوريات في التاريخ، وهي علامة مُتجدّدة على عزلة النظام وخوفه وتخبّطه داعيا كل التونسيات والتونسيين إلى التّجنُّد والتوحّد والتعالي على الخلافات السياسية من أجل الإطاحة بالانقلاب وفضحه والتشهير به في كل المحافل .
ولفت اللقاء إلى أن الانتقال الديمقراطي شهد  تعثّرا واضحا في مستوى المنجزات الاجتماعية والاقتصادية مشيرا إلى أن ذلك نمّى مشاعر الإحباط واليأس عند شرائح واسعة من التونسيين والتونسيات.

وأكد أن رئيس الجمهورية  استغل  حالة الإحباط والانسداد السياسي ليلغي البرلمان ويعلّق الدستور دون وجه حق.