اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب تستعد لإعداد برنامج لإعادة إدماج إرهابيين عائدين من بؤر التوتر في المجتمع

اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب تستعد لإعداد برنامج لإعادة إدماج إرهابيين عائدين من بؤر التوتر في المجتمع

اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب تستعد لإعداد برنامج لإعادة إدماج إرهابيين عائدين من بؤر التوتر في المجتمع

تعد الحكومة من خلال اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب، برنامج عمل محوره "التعاطى المجتمعي مع العائدين من بؤر التوتر ..أي دور للاعلام وللمجتمع المدني"، وذلك بهدف إعادة إدماج أصناف من هؤلاء، يتم تحديدهم حسب الأفعال المنسوبة إليهم في المجتمع، بعد قضاء العقوبة السجنية.


ويأتي إعداد هذا البرنامج تنفيذا لقرار مجلس الأمن الدولي عدد 2178 المتعلق ب"المقاتلين الإرهابيين الأجانب"، واحتراما لمبادئ الدستور التونسي، وتجسيدا للاستراتيجية الوطنية لمكافحة التطرف والارهاب، وفي ظل إحصائيات رسمية تشير إلى أن عدد الارهابيين التونسيين في الخارج يقدر ب2929 إرهابيا.

وأكدت نائبة رئيس اللجنة ، أن "اللجنة الوطنية لمكافحة التطرف والإرهاب ستلعب دورا محوريا في التنسيق بين مختلف الوزارات المعنية، وذلك عبر إعداد خطط العمل التي ستستكمل كل أوجه الاستراتيجية"، مشيرة الى أن اللجنة "قامت بتنظيم ورشات تدريبة لفرق العمل المكلفة بإعداد خطط العمل الوزارية، وذلك بهدف توحيد منهجية العمل".

ولاحظت أنه بالنظر إلى وجود تجارب دولية جيدة بصدد التطبيق في هذا المجال، قامت اللجنة بتنظيم ورشات لفهم الظاهرة والاطلاع على هذه التجارب، بما يمكن من صياغة "برنامج تونسي" يأخذ بعين الاعتبار الواقع التونسي وخصوصيات المجتمع، مشيرة إلى أنها نظمت ورشات تدريبية خلال الفترة الماضية.

وأوضحت أن اللجنة ستقوم بتنظيم ورشات أخرى في الجهات، من أجل مزيد تشريك مكونات المجتمع المدني والسلطات المحلية ضمن هذا المجهود، وأنه من المنتظر الانتهاء من إعداد هذا البرنامج ومختلف خطط العمل الوزارية التى تتعلق بتجسيد الاستراتيجية الوطنية لمكافحة التطرف والإرهاب قبل موفى سنة 2017، وسيتم مناقشة الاعتمادات المالية التي سيتم تخصيصها للغرض بمجلس نواب الشعب خلال مداولات ميزانية الدولة لسنة 2018.