القصرين: ثبوت إصابة مهاجرين من أصول إفريقية بفيروس كورونا

القصرين: إصابة مهاجرين إفريقيين بكورونا

القصرين: إصابة مهاجرين إفريقيين بكورونا
كشفت نتائج تحاليل مخبرية أجريت لـ 18 عينة، تخّص مهاجرين من أصول إفريقية يخضعون بجهة القصرين، إلى تراتيب الحجر الصحي الإجباري، حمل مهاجرين إثنين، لفيروس كورونا المستجد، بعد صدورها إيجابية، عشية اليوم الإثنين 29 جوان 2020، وفق المدير الجهوي للصحة، عبد الغني الشعباني.

وأوضح المصدر ذاته، أن ''عملية نقل المصابين (أحدهما من الكامرون والثاني من الطوغو) إلى مركز العزل المخصص لمرضى كوفيد-19 بولاية المنستير، جارية حاليا''، مضيفا أنه تم اليوم كذلك رفع عينات لعدد آخر من المهارجين الذين اجتازوا الحدود التونسية الجزائرية خلسة وتم ضبطهم من قبل الوحدات الأمنية بالجهة وإخضاعهم للحجر الصحي الإجباري بالجهة، للتثبت من إصابتهم بالفيروس من عدمها.

ويُذكر أن العدد الجملي للمهاجرين الوافدين خلسة على جهة القصرين، بين أفارقة وسوريين، بلغت منذ تسجيل أول إصابة في صفوفهم، في 23 جوان إلى غاية اليوم 29 جوان، 13 مصابا، علما وأن الجهة سجلت يوم 23 جوان الجاري، 4 إصابات في صفوف مواطنين إيفواريين وسجلت إصابتين (فتاة سورية وشاب غيني) يوم 25 جوان، كما سجلت مساء الجمعة 26 جوان، 3 إصابات في صفوف مواطنين أفارقة، قبل أن يتم تسجيل إصابتين في صفوف مواطن غيني وآخر سوري، مساء أمس الأحد.