الغنوشي: مستقبل حركة النهضة مرتبط بمستقبل الديمقراطية في تونس

الغنوشي: مستقبل حركة النهضة مرتبط بمستقبل الديمقراطية في تونس

اعتبر رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، مساء اليوم الخميس 4 أوت 2022، أن ''حركته تعدّ الحزب الرئيسي في البلاد إن لم يكن الوحيد القادر على تحريك الشارع وتسيير مظاهرات''.

جاء ذلك في حوار أجراه الغنوشي مع قناة ''فرانس 24''، وردا على سؤال حول مستقبل حركة النهضة السياسي في تونس.

وقال الغنوشي: ''النهضة لا تزال الحزب الأول وأسهمت اسهاما معتبرا في تحريك الشارع وتعتبر الحزب الرئسسي القادر على تسيير المظاهرات وهي حاضرة (في المشهد الحالي) ومستقبلها مرتبط بمستقبل الديمقراطية في تونس ونعتقد أن لها مستقبل لأن التونسيين الذين تذقوا طعم الحرية لن يقبلوا عودة النظام الديكتاتوري''.

وأضاف: ''لا مستقل للانقلابات ونظام الحزب الواحد''، لكنه لم يستبعد تعرض حركة النهضة للحل قائلا في هذا الصدد: ''يمكن أن نتعرض للحل لأن في الدكتاتورية كل شيء ممكن والأحزاب ليس لها مكان في تصور قيس سعيد الشعبوي ونظام الرجل الواحد''.

واعتبر رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، أن ''رئيس الجمهورية قيس سعيد قد جمع بيده كل السلطات وهذا هو التعريف الحقيقي للديكتاتورية''، وفق قوله.