العميد الجديد للمحامين: لست مرشح الإسلاميين

العميد الجديد للمحامين: لست مرشح الإسلاميين

العميد الجديد للمحامين: لست مرشح الإسلاميين
 أكّد العميد الجديد للمحامين إبراهيم بودربالة الذي تم انتخابه فجر اليوم الأحد 7 جويلية 2019، خلفا لعامر المحرزي، أنّه لم يكن ''مرشح الإسلاميين''.



 وقال إبراهيم بودربالة: "لست مرشحا للإسلاميين في الهيئة الوطنية للمحامين وقد صوت لفائدتي الزملاء من كل الأطياف والتوجهات السياسية من يساريين وقوميين ودستوريين إلى جانب الإسلاميين".


وأضاف بودربالة في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء أنه سيعمل مع كل المحامين دون استثناء أو إقصاء أي طرف مهما اختلفت توجهاتهم السياسية شرط أن يكون الهدف الرئيسي هو خدمة مهنة المحاماة ومصلحة المحامين ، مبينا أنه تقدم خلال هذه الانتخابات بتصور للمرحلة المقبلة تم عرضه على جميع المنتسبين للقطاع من كافة الانتماءات.

وأشار إلى أنه طالما كان ومازال يدعو المحاميين المتحزبين إلى أن يكونوا صوت المحاماة في أحزابهم، لا صوت الأحزاب في القطاع، وهو الشعار الذي سيواصل العمل به خلال المرحلة المقبلة، التي قال إنه سيعمل خلالها على النظر والاهتمام بالقضايا الحارقة التي تهم المحامين على غرار الاهتمام بوضعية المحامين حديثي العهد بالانتساب للمهنة وكذلك الأداء اليومي للمحامين أمام مختلف المحاكم إلى جانب وضعية المحامين الذين يفكرون بمغادرة العمل المباشر والالتحاق بالتقاعد.


تطرق إبراهيم بودربالة خلال حديثه عن أولويات الهيئة القادمة، إلى ملف علاقة المحامين بإدارة الجباية وخاصة دراسة مشروع قانون المالية للسنة المقبلة 2020 في جزئه المتعلق بمهنة المحاماة، إلى جانب الإعداد لدراسة كل المخاطر التي ستنجم عن اتفاقية التبادل الحر الشامل والمعمق ، وكل ما من شأنه أن يدعم العمل اليومي للمحامي وأدائه المهني على أحسن وجه.

ولفت إلى أنه من المنتظر خلال الأيام القليلة القادمة استكمال تركيبة هياكل المهنة حيث سيتم طرح مجموعة من الأفكار من شأنها أن تؤدي إلى إعداد خارطة طريق بالنسبة للعهدة المقبلة، متعهدا بتنفيذها بعد مصادقة عموم المحامين عليها في أقرب الآجال.

يذكر أنّ إبراهيم بودربالة، كان قد تحصل على 1287 صوتا من بين 2500 صوتا خلال الدور الثاني للانتخابات أمام منافسه بوبكر ثابت.